تونس... هل عجلت فوضى"أيام التطعيم المفتوحة" في إقالة وزير الصحة؟

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

شهدت مراكز التطعيم في تونس، اليوم الثلاثاء، حالة من الفوضى والتدافع في أولى "أيام التطعيم المفتوحة" التي دعت إليها وزارة الصحة خلال إجازة عيد الأضحى، ما تسبب في تهشيم معدات البعض منها وانتقادات شديدة لسوء تنظيم حملة التلقيح التي لم يرافقها إعداد لوجستي جيد.
وبسبب الرغبة في الحصول على اللقاح، أقبل مواطنون من أعمار مختلفة على مراكز التطعيم التي حددتها الوزارة في مختلف المحافظات لتتكدس الأمواج البشرية أمامها، فيما عجزت الجمعيات المتطوعة على تنظيم الطوابير وتوزيع الأرقام حسب الأولويات.
وبعد سويعات من فتح مراكز التلقيح، التي شهدت إقبالا منقطع النظير، تراجعت وزارة الصحة عن قرارها، مؤكدة أن حملات التلقيح لن تشمل مختلف الشرائح العمرية وأنه سيتم تطعيم من تتراوح أعمارهم ما بين 40 و50 عاماً على أن تتم دعوة من هم أكثر من 18 سنة في وقت لاحق.
وتسببت الفوضى في تحطيم تجهيزات مركز التطعيم في مدينة رادس بضواحي العاصمة تونس، وانتقدت الجبهة المدنية لمكافحة كورونا، في بيان لها، سوء تنظيم الأيام المفتوحة للتلقيح.
وقالت اللجنة إنها سعت إلى تجنيد الجمعيات المنخرطة في وقت وجيز للمساهمة في عملية التنظيم إلا أن العديد من الصعوبات واجهت المتطوعين في بعض المراكز خاصة في الولايات ذات الكثافة السكانية العالية (ولايات تونس الكبرى وصفاقس ونابل وباجة وسليانة وسوسة....)، مما أثّر على سير العملية وخلق حالة من الاستنكار والغضب لدى المواطنين. 
وأشارت إلى أن كمية اللقاحات بالمراكز كانت محدودة، ولا تتماشى مع أيام مفتوحة يكون الإقبال فيها على المراكز كثيفا.
وأعلن رئيس الحكومة هشام المشيشي الثلاثاء عن إقالة وزير الصحة فوزي المهدي وتكليف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي بالإشراف على الوزارة النيابة.
وعقب الإقالة، أشرف المشيشي على اجتماع بمقر وزارة الصحة، كاشفا عن بعض أسباب إزاحة المهدي من منصبه، مؤكداً أن هناك وضعيات على مستوى قيادة الوزارة لم تعد مقبولة، وأن التوصيات التي كانت تصدر عن رئاسة الحكومة لم تنفذ.
واعتبر المشيشي أن وصول المنظومة الصحية إلى حافة الانهيار بسبب النقص الفادح في ...

تونس... هل عجلت فوضى"أيام التطعيم المفتوحة" في إقالة وزير الصحة؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل تونس... هل عجلت فوضى"أيام التطعيم المفتوحة" في إقالة وزير الصحة؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.