رحيل أرييل غولدنبيرغ... خشبة المسرح بوصفها وطناً

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

بينما كان الفرنسيون يحتفلون بعيدهم الوطني في الرابع عشر من تمّوز/ يوليو الجاري، كان المسرح الأوروبي عموماً، والإسباني على وجه الخصوص، يرثي واحداً من أهمّ الذين شُغفوا بثاليا، ابنة زيوس وملهمة الفن المسرحي، وكرّسوا لها جل أوهامهم وجهودهم وآمالهم. مع رحيل المسرحيّ الأرجنتيني أرييل غولدنبيرغ في مدينة نيم الفرنسية عن سبعين عاماً (1951 ـــ 2021)، تنطوي، بعد صراع مرير مع مرض السرطان، صفحةُ رجلٍ من طراز استثنائيّ، عاش الخشبة كما لو كانت وطنه الأمّ.
طوّر أرييل غولدنبيرغ  حياته المِهنيّة في مجال إدارة المسرح، وتقاطع تاريخه الشخصيّ مع تاريخ إسبانيا في عقد السبعينيات من القرن الفائت، وتحديداً عندما وصل إلى مدريد مع فرقة مسرحية فرنسيّة جالت بعض المدن الإسبانية لعرض أعمالها على الخشبات المحلية. قرّر غولدنبيرغ آنذاك أن يستقرّ في إسبانيا؛ وفعلاً، سرعان ما بدأ يعمل مع جمعية "كاباييو دي باستوس" التي أشرفت على الدورة الأولى من "المهرجان العالمي للمسرح" في مدريد، حاصلاً بذلك على الجنسية الإسبانية عن طريق مرسوم حكومي.
كان المهرجان متواضعاً للغاية، غير أن غولدنبيرغ ــ الذي كانت له علاقات ثقافية أوروبية واسعة ــ راح يروّج لهذا المشروع، وسرعان ما بدأت الأسماء العالمية الكبيرة من طراز بينا باوش، وبيتر بروك، تتردّد على المسارح الإسبانية وتعرض عدداً من أهمّ الأعمال المعاصرة. "إن القيمة الفنيّة والفكرية للعروض المسرحية، علاوة على الأصالة التي تتجنّب النبرة الاحتفالية، هي الأساس في اختيار الفِرَق والعروض المسرحية"، اعتاد أن يقول المسرحي الأرجنتيني.
ارتبط اسمه بمسارح عالمية أدارها في باريس وميونخ ومدريد
لطالما ارتبط اسم غولدنبيرغ بأعظم خشبات المسرح العالمية؛ ففي العام 1989، بعد أن تولّى إدارة "مسرح ميونخ" لفترة وجيزة، عُيِّن مديراً لـ"مسرح بوبيني" قرب باريس. بعد ذلك تولى مهمّة الإشراف على "مسرح شايو الوطني" في باريس، وهو واحدٌ من أهم المسارح في فرنسا. في العام 2000، ترأّس "مهرجان الخريف" في مدريد، وشغل هذا المنصب مدة خمسة عشر عاماً، مساهماً في برمجة واستقبال أهمّ العروض ذات القيمة الفنية...

رحيل أرييل غولدنبيرغ... خشبة المسرح بوصفها وطناً   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل رحيل أرييل غولدنبيرغ... خشبة المسرح بوصفها وطناً نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.