أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

على الرغم من الجهود التي بذلتها دولة قطر مع تركيا من أجل إعادة تشغيل مطار كابول، والذي بدأت تعود له الحياة بالفعل تدريجياً في الأيام الأخيرة، إلا أنّ ذلك لم يحل دون بقاء هذا المنفذ الأساسي لأفغانستان مع العالم الخارجي، محور جدل لا سيما بشأن من سيديره؛ تقنياً وأمنياً. ومما يزيد الأوضاع تعقيداً، رفض المجتمع الدولي إلى الآن الاعتراف بحكم حركة طالبان، والتواصل معها من أجل ترتيب الأوضاع على الأرض، والتي تشمل إعادة تشغيل المطار وتأمينه. وهو ما يبدو أنه دفع بنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، للتأكيد أمس الثلاثاء، بأن بلاده لا يمكنها أن تتولى مسؤولية مطار كابول بلا اتفاق واضح وشامل، ولا سيما بشأن الجهة التي "ستتولى الجانب التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية". وتزيد سياسة "الإنكار" التي تنتهجها بعض الدول اتجاه الوضع الجديد في أفغانستان والتي لا تقابلها أي سياسات بديلة، من جمود الوضع، على وقع تعاظم معاناة الأفغان الذين بات الملايين منهم بحاجة لمساعدات عاجلة اليوم. يأتي ذلك في الوقت نفسه الذي تواصل فيه إدارة الرئيس جو بايدن الدفاع عن انسحابها من أفغانستان، فيما كانت حركة طالبان تجدد التأكيد على أنها تريد "علاقات طيبة مع دول العالم"، في محاولة لحث المجتمع الدولي للانفتاح عليها ومساعدتها في تمكين سلطتها.


بن عبد الرحمن: عزل أفغانستان ومقاطعتها ليسا حلاً


وقال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، في الدوحة أمس الثلاثاء، إن عزل الحكومة الحالية في أفغانستان ليس حلاً، وإن الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ الدوحة، التي تلعب دوراً أساسياً في الحل الأفغاني، لن تتولى مسؤولية مطار كابول من دون اتفاق واضح تشارك فيه جميع الأطراف المعنية. وأشار إلى أن قطر عملت مع تركيا "لإعادة تأهيل مطار كابول، وما زالت هناك صعوبات فنية، ونحتاج أيضاً إلى اتفاق بهذا الشأن". وتابع "نحتاج إلى التأكد من أن كل الأمور جرت معالجتها بشكل واضح، وإلا لن نتمكن من تحمل أي مسؤولية في مطار كابول". وأوضح أن الأمور الآن لا تزال رهن المفاوضات "لأننا نحتاج إلى اتفاق واضح للجميع... ولكل الأطراف؛ من يتولى مسؤولية الجانب التقني فيه، ومن يتولى مسؤولية الجوانب الأمنية". وأشار إلى احتمال التعاون مع الدول الأخرى في ذلك عند الحاجة و"لكن حتى اللحظة، فإن المحادثات جارية فقط بيننا وبين تركيا وطالبان". ودعا بن عبد الرحمن، إلى "التحاور مع الأفغان وحكومة طالبان"، مؤكداً أن "الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع ولا يمكن أن نترك بلداً عاش هذه الصعوبات وحيداً". وعن محادثاته مع نظيره الإسباني، قال بن عبد الرحمن "ناقشنا ضرورة تضافر الجهود الدولية للتعامل مع التطورات في أفغانستان وأهمية الموقف الدولي الموحد بشأن المساعدات". وأضاف "أكدنا أهمية فصل المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان عن أي موقف سياسي". بدوره، قال ألباريس إن بلاده قلقة إزاء الوضع الراهن في أفغانستان، لافتاً إلى أن إسبانيا ستواصل التعاون مع دول الجوار في الشأن ذاته. وأوضح أن هناك إجماعاً أوروبياً على "حرية السفر ...

أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.