عزيزي بيريز .. ولي أمري نفتالي

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

قالت أكثر من صحيفة من صحف عبد الفتاح السيسي إنه أكد لرئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، نفتالي بينيت، أهمية دعم المجتمع الدولي لجهود مصر لإعادة الإعمار وتخفيف التوتر في غزة. واحتلت الصحف ذاتها، أيضًا، بما ورد على لسان السيسي بشأن "تفاهم مشترك مع رئيس الوزراء الصهيوني بشأن سد النهضة، ونحاول معالجة الملف بالحوار".


في التفاصيل، أوردت الصحف، نقلًا عن السيسي، إنه "تناول ملف سد النهضة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، متابعًا: هناك تفهم مشترك فيما يخص الموضوع، ونحاول معالجته في إطار من التفاوض والحوار، وصولا إلى اتفاق بالموضوع الهام بالنسبة لنا الذي نعتبره حياة أو موت".


إذن، وبوضوح وانكشاف كاملين، تبيّن أنّ ما كان محض تسريباتٍ وتكهناتٍ هو مشاريع وخطط وسيناريوهات قيد التنفيذ، تؤدّي كلها إلى واقع جديد مخجل ومشين: أزمة سد النهضة والصراع على مياه النيل صار بعهدة الكيان الصهيوني.


لم يحدُث في تاريخ التطبيع الرسمي مع الاحتلال الإسرائيلي أن أعلن حاكم مصري، بكل وضوح، إنه يطلب مساعدة الصهيوني في ملف من الملفات، ذلك أنه من أنور السادات إلى حسني مبارك كانت اللافتة المرفوعة دائمًا هي "نتجرّع سم التطبيع من أجل قضية فلسطين". وعلى ذلك، كان المطروح من مبارك، مثلًا، إنه يمضي في ذلك المسار من دون أن يتخلّى عن الالتزام القومي والتاريخي بقضية فلسطين، بل أنه، وهو الذي كانت تسميه تل أبيب كنزًا استراتيجيًا لها، لم يزر الكيان الصهيوني سوى مرة، في جنازة رئيس حكومة الاحتلال إسحاق رابين عام 1995.


كان مبارك يطبّع على خجل، ويحرص طوال الوقت على السماح بخطاب قومي عروبي زاعق ينطلق من صحافة الهامش الديمقراطي، ويجري أحيانًا على لسان مستشاره وسكرتيره لشؤون المعلومات، الراحل أسامة الباز، وفي حالاتٍ نادرةٍ كان الأمر يصل إلى إدلاء وزير خارجيته، عمرو موسى، بتصريحات تتناول إسرائيل عدوًا تاريخيًا، تدير القاهرة صراعها معه بما يسمّى السلام، بديلًا عن الحرب.


لم يحدُث أبدًا أن جاء مسؤول مصري بتصريحاتٍ هي استجداءٌ كامل لمساعدة الكيان الصهيوني في قضايا مصيرية، حتى جاء السيسي ليمثُل بين يدي رئيس حكومة الاحتلال، اليميني المتطرف، نفتالي بينيت، في شرم الشيخ، ويبثّه همومه وأشجانه الخاصة بضرورة حصول مصر على دعم المجتمع الدولي لكي يتم إعمار غزة .. هي المرّة الأولى في تاريخ الصراع التي تضع مصر الرسمية مشكلاتها المادية في عهدة الكيان الصهيوني، على نحو يكشف أن مسألة غزة وإعادة إعمارها، وقضية فلسطين برمتها، ليست سوى وسيلة للتكسّب الاقتصادي، وأداة لغسيل السمعة السياسية عند النظام المصري.


غير أن الأسوأ والأكثر عارًا وعريًا أن يتم الإعلان عن حضور العدو الصهيوني رسميًا، وعلى لسان أعلى مسؤول في النظام، للعب دور  مساند للقاهرة في قضية سد النهضة، بما يحقق الحلم الصهيوني القديم في مياه النيل، والذي تحاول الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ توقيع كامب ديفيد الوصول إليه، وفي ذلك صدرت كتب وبيانات تحذّر من ...

عزيزي بيريز .. ولي أمري نفتالي   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل عزيزي بيريز .. ولي أمري نفتالي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.