كيف ستنتهي جائحة “كوفيد-19″؟

برس بي - المرصد :

إنجلترا – بعد أكثر من 18 شهرا من الجائحة، مع التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة وعمليات الإغلاق، ما يريد الجميع معرفته الآن أكثر من أي شيء آخر هو متى سينتهي كل شيء وكيف سينتهي.

وبينما لا يوجد شيء مؤكد، إلا أن هناك الكثير من الأدلة التي يمكن أن نبني عليها بعض التوقعات الواقعية حول كيفية تقدم الوباء خلال العام المقبل أو نحو ذلك.

وتشير الأدلة الحالية إلى أن SARS-CoV-2، الفيروس التاجي المسبب لمرض “كوفيد-19” موجود ليبقى، وهو استنتاج توصل إليه قبل بضعة أشهر العديد من العلماء الذين يعملون على الفيروس. ولا اللقاحات ولا العدوى الطبيعية ستوقف انتشار الفيروس.

وبينما تقلل اللقاحات من انتقال العدوى، فإنها لا تمنع العدوى بدرجة كافية للقضاء على الفيروس. وحتى قبل وصول متغير دلتا كنا نرىالبعض ممن تلقوا لقاحا مزدوجا يصابون بالفيروس وينشرونه للآخرين. ونظرا لأن اللقاحات أقل فعالية إلى حد ما في مكافحة متحور دلتا مقارنة بأشكال الفيروس الأخرى، فقد زادت احتمالية الإصابة بعد التطعيم.

وتبدأ المناعة ضد العدوى أيضا في التضاؤل ​​بعد فترة من تلقي جرعة اللقاح الثانية. ولأن المناعة ضد العدوى ليست مطلقة ولا دائمة، فإن مناعة القطيع لا يمكن تحقيقها.

وما يعنيه هذا هو أن “كوفيد-19” من المحتمل أن يصبح مستوطنا، مع استقرار معدلات الإصابة اليومية اعتمادا على مقدار المناعة والاختلاط بين السكان.

وتتسبب الفيروسات التاجية البشرية الأخرى في حدوث عدوى متكررة في المتوسط ​​كل ثلاث إلى ست سنوات. وإذا انتهى الأمر بـ SARS-CoV-2 إلى التصرف بنفس الطريقة، فإن هذا يشير إلى أنه في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، سيصاب ما بين سدس وثلث السكان، أو ما بين 11 و22 مليونا، كل عام في المتوسط، أو 30 ألفا إلى 60 ألفا في اليوم. لكن هذا ليس مخيفا كما يبدو.

وتشير الأبحاث الناشئة (التي لا تزال قيد النشر، وتنتظر المراجعة من قبل علماء آخرين) إلى أن الحماية المناعية ضد الإصابة بأعراض “كوفيد-19” يبدو أنها تتضاءل. ومع ذلك، فإن الحماية من الأمراض الشديدة، الناتجة إما عن طريق التحصين أو العدوى الطبيعية، تدوم لفترة أطول. كما أنه لا يبدو أنه يضيع عند مواجهة المتغيرات الجديدة.

وفي الواقع، بالنسبة لفيروسات كورونا البشرية الأخرى، تكون الغالبية العظمى من العدوى إما من دون أعراض أو في أسوأ الأحوال نزلة برد خفيفة. وهناك إشارات تشير إلى أن “كوفيد-19” قد ينتهي به الأمر إلى أن يكون هو نفسه دون أعراض أو مع أعراض خفيفة.

وستختلف كيفية انتهاء “كوفيد-19″من بلد إلى آخر، اعتمادا إلى حد كبير على نسبة الأشخاص الذين تم تحصينهم ومقدار الإصابة (وكذلك مقدار المناعة الطبيعية التي تراكمت) منذ بداية الوباء.

وفي البلدان ذات التغطية العالية للقاحات وأيضا أعداد كبيرة من الحالات السابقة، سيكون لدى معظم الناس شكل من أشكال المناعة ضد الفيروس.

ومع تعزيز مناعة المزيد من الناس بمرور الوقت من خلال إعادة العدوى الطبيعية أو التطعيمات المعززة، يمكننا أن نتوقع أن تكون نسبة متزايدة من الإصابات الجديدة دون أعراض أو تسبب في أسوأ الأحوال مرضا خفيفا. وسيبقى الفيروس معنا، لكن المرض سيصبح جزءا من تاريخنا.

وفي...

كيف ستنتهي جائحة “كوفيد-19″؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل كيف ستنتهي جائحة “كوفيد-19″؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المرصد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.