المخاطر التي تهدد الأطفال مع العودة إلى المدرسة حضورياً بدوام كامل بين كورونا والانفلونزا

برس بي - صوت الإمارات :

هواجس الأهل الأساسية اليوم تتعلق بعودة أطفالهم إلى المدارس حضورياً. فإذا كان ذلك ضرورة ملحة بعد انقطاع عن التعليم الحضوري طوال عامين دراسيين، كما يؤكد الخبراء، يعبر الكثير من الأهالي عن تخوّفهم على صحة أطفالهم في ظل انتشار الوباء، فيما يعودون في بعض المدارس بدوام كامل وبصفوف مكتملة من حيث عدد #الطلاب. فهل هناك ما يدعو إلى الخوف في مثل هذه الظروف، خاصة بوجود متحور دلتا؟ ثمة مدارس كثيرة تعود إلى فتح أبوابها بدوام كامل وكلّها تستقبل الطلاب في صفوف بكامل قدرتها الاستيعابية، فأي خطر يهدد الطلاب؟ قبل الحديث عن الخطر، لا بد من التشديد على عودة الطلاب إلى مدارسهم بعد انقطاع عامين دراسيين تم فيهما التعليم عن بعد. فبحسب طبيب الأطفال الدكتور آلان صياد فإن دولاً كثيرة في العالم وفي أوروبا والولايات المتحدة الأميركية لم تقفل المدارس أبوابها، على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا في ذاك الوقت وعدم توافر لقاحات. فإقفال المدارس ليس اختياراً صائباً حفاظاً على سلامة نمو الأطفال وصحتهم النفسية. اليوم اصبح الخبراء يعرفون الكثير عن الفيروس وتتوافر المزيد من المعلومات عنه بالمقارنة مع العامين السابقين، بما يسمح بمواجهته بشكل افضل عبر اتخاذ الإجراءات الوقائية، فيما تعود الحياة إلى طبيعتها، خصوصاً للأطفال الذين هم بأمس الحاجة لذلك، طالما ان الأطفال يستخدمون الكمامات ويلتزمون بالتباعد الاجتماعي ويحرصون على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في حال إصابة طفل في أحد الصفوف منعاً للانتشار. صحيح أن ثمة خطراً من التقاط العدوى بالعودة إلى التعليم الحضوري بهذا الشكل في المدارس، لكن يبقى ذلك أفضل للأطفال من الاستمرار بإقفال المدارس والتعليم عن بعد، خصوصاً أن الأرقام تؤكد أن كورونا بشكل عام، لا يعتبر خطيراً على الأطفال إلى درجة تستدعي إقفال المدارس. يضاف إلى ذلك أن ثمة أطفالاً كثراً يتلقون اللقاح وتحديداً من هم في سن 12 سنة وما فوق وكذلك من الأهل والكبار في السن، ما يخفف حكماً من نسبة انتقال الفيروس بينهم في المدارس. فقد تبين ان احتمال انتقال العدوى يقلّ بعد تلقي اللقاح. انطلاقاً من ذلك، حتى بوجود خطر بسيط بارتفاع الأعداد أو التقاط العدوى، يشدد صياد على ضرورة فتح المدارس أبوابها باعتبارها باتت ضرورة ملحة نظراً للمشاكل النفسية العديدة التي لوحظت لدى الأطفال بسبب التعليم عن بعد وعدم ذهابهم إلى مدارسهم وتداعيات ذلك على صحة نموهم الاجتماعي لعدم مخالطة الاصدقاء.


في حال جلوس طالبين على مقعد واحد في الصف، ألا يزيد ذلك من الخطر؟ بات معروفاً أن كورونا ينتقل بشكل خاص في حال عدم استخدام الكمامة أو في حال كانت اليد ملوثة بالفيروس ولمست أغراض الآخر. وبالتالي في حال التزام الطلاب في الصفوف باستخدام الكمامة ينخفض الخطر إلى حد كبير وما من داع لتخوف الأهل من هذا الأمر. كما أصبح الأطفال يتمتعون بالقدر الكافي من الوعي حول الوباء وسبل الوقاية منه، ما يخفف من خطر التقاطهم العدوى أو نقلها إلى رفاقهم في حال الإصابة. علماً  أن ثمة مدارس اعتمدت الحواجز الشفافة بين الأطفال للحد من الاختلاط وحفاظاً على التباعد، ومنها أيضاً تلك التي تحرص على التباعد من دون هذه الحواجز الفاصلة بين الطلاب. كما تحرص المدارس عامةً على التهوئة في الصفوف في مختلف الأوقات عبر فتح النوافذ، فهذا يساعد على الحد ...

المخاطر التي تهدد الأطفال مع العودة إلى المدرسة حضورياً بدوام كامل بين كورونا والانفلونزا   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل المخاطر التي تهدد الأطفال مع العودة إلى المدرسة حضورياً بدوام كامل بين كورونا والانفلونزا نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صوت الإمارات وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.