هكذا يهدد الخلاف الجزائري المغربي المصالح الخليجية في شمال أفريقيا

برس بي - الخليج الجديد :


في 24 أغسطس/آب، قطعت الجزائر العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بدعوى ارتكابها "أعمالا عدائية". واتهم وزير الخارجية الجزائري "رمطان لعمامرة" المغرب بالتجسس على القادة الجزائريين من خلال برنامج "بيجاسوس"، ودعم الحركة الانفصالية التي تسعى لاستقلال منطقة القبائل في الجزائر.



وتزعم الحكومة الجزائرية أن المغرب يدعم "الجماعات الإرهابية" التي أشعلت حرائق غابات مدمرة في البلاد، دون تقديم أدلة. وجاءت هذه الاتهامات بعد تبادل للخطاب العدائي بين السلك الدبلوماسي في كلا البلدين، حيث زعم كل منهما أن الدولة الأخرى تدعم الانفصاليين والجماعات الإرهابية لدى الآخر. وفي حين كان هناك بعض تحركات للقوات على طول الحدود المغربية الجزائرية، فمن غير المرجح أن تخاطر القوتان الإقليميتان بمواجهة مباشرة. لكن قد يحدث صدام غير مقصود عندما تتصاعد التوترات.



وتصاعدت التوترات بين المغرب والجزائر في عام 2020 عندما اندلع القتال من جديد في منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، والتي يطالب المغرب بالسيادة عليها فيما تدعم الجزائر حركة "البوليساريو" الانفصالية. واشتد هذا الخلاف عندما أعلن المغرب عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في مقابل إعلان الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.



ويضر الانقسام المغربي الجزائري بالترابط بين أوروبا وأفريقيا والتعاون الاقتصادي الإقليمي في البحر الأبيض المتوسط. كما يمكن أن يؤدي إلى مستويات أعلى من عدم الاستقرار الإقليمي. وتتركز المصالح الخليجية في المغرب العربي بشكل أساسي في ممارسة النفوذ السياسي والاستثمار وزيادة التواصل مع الأسواق الأوروبية والأفريقية.



وتعد دول شمال أفريقيا بوابة اقتصادية رئيسية للأسواق الاستراتيجية كما أنها ساحة لتنافس القوى الدولية والإقليمية على النفوذ السياسي والاقتصادي.



التوترات المغربية الجزائرية وضعف التعاون الإقليمي



وتنبع التوترات بين المغرب والجزائر في المقام الأول من ضعف العلاقة الثنائية وعدم الثقة والتنافس الإقليمي، ولكنها قابلة للتفاقم بسبب الصراع الأوسع وديناميكيات المنافسة في المنطقة. ويتبنى البلدان سياسات خارجية متناقضة فيما يتعلق بالمسائل الإقليمية. على سبيل المثال، نددت الجزائر بشدة بقرار المغرب تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حيث دافعت الجزائر دائما عن القضية الفلسطينية.



ولدى الجزائر حساسية شديدة للتدخل الأجنبي، وهو إرث ناتج عن تجربتها المؤلمة مع الاستعمار الفرنسي والحرب من أجل الاستقلال، في حين تفتخر المغرب بمستويات
...

هكذا يهدد الخلاف الجزائري المغربي المصالح الخليجية في شمال أفريقيا   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل هكذا يهدد الخلاف الجزائري المغربي المصالح الخليجية في شمال أفريقيا نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.