لماذا تقيّد نسخة "تيك توك" الصينية مستخدميها الصغار؟

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

قررت النسخة الصينية من تطبيق المقاطع القصيرة "تيك توك" إطلاق "وضع المراهقين"، والذي سيحد من الوقت الذي يقضيه الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً في النسخة إلى 40 دقيقة فقط يومياً.


وأعلنت شركة "بايتدنس" الصينية أنّ الإجراء سينطبق على جميع مستخدمي النسخة الصينية من "تيك توك" المسماة Douyin (دوين) الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً، والذين سجلوا في التطبيق باستخدام أسمائهم الحقيقية.


علاوة على ذلك، لن يكون تطبيق "دوين" متاحاً لهؤلاء المستخدمين بين الساعة 10 مساءً والساعة 6 صباحاً. 


كما حثت الشركة الآباء على مساعدة أطفالهم في التسجيل بأسماء حقيقية، أو تمكين "وضع المراهقة" يدوياً.


وقال التطبيق أيضاً إنه سيقدم محتوى جديداً، بدءاً من التجارب العلمية والمتاحف إلى المعارض الفنية والمناظر الطبيعية، من أجل "إلهام" الأصغر سناً.


وكتب المحللون في شركة "سيتي غروب غلوبال"، للخدمات المؤسسية، في مذكرة بحثية، يوم الاثنين، أنّ الحد من استخدام "دوين" هو "إجراء استباقي" من قبل الشركة الصينية للمضي قدماً في فرض قيود محتملة. وأشاروا إلى أنّ القرار قد يدفع منصات الإنترنت الأخرى ذات محتوى الفيديو القصير لتنفيذ قيود مماثلة.


وأضافوا أن "التقييم الذاتي والتنفيذ الطوعي لتدابير الحماية البسيطة من قبل المزيد من المنصات يمكن أن يساعد في الإشارة إلى أن المنصات أكثر مسؤولية اجتماعياً وربما تطمئن الآباء والمنظمين".


وبدأ المنظمون الصينيون بالفعل في الضغط على شركات التكنولوجيا للحد من مقدار الوقت الذي يقضيه القاصرون في خدماتهم.


وفي يونيو/حزيران مثلاً، راجعت الصين "قانون حماية القاصرين"، الذي يطالب مزودي خدمة الإنترنت، بما في ذلك تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، "بإعداد وظائف مثل إدارة الوقت وتقييد المحتوى وحدود الاستهلاك للقاصرين".

لماذا تقيّد نسخة "تيك توك" الصينية مستخدميها الصغار؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل لماذا تقيّد نسخة "تيك توك" الصينية مستخدميها الصغار؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.