مباحثات «مصرية - مجرية» حول أزمة «السد الإثيوبى» وتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة استثمارات وتعظيم حجم التبادل التجارى

برس بي - الوطن :


أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى مدى الالتزام الذى أبدته مصر تجاه مسار مفاوضات السد الإثيوبى، وأن المجتمع الدولى عليه أداء دور مؤثر لحل تلك القضية البالغة الأهمية التى تمس مصالح مصر المائية.



جاء ذلك خلال مباحثات
الرئيس
، اليوم، على مستوى القمة مع رئيس الوزراء المجرى فيكتور أوروبان، بمقر رئاسة الوزراء ببودابست، وذلك فى ثالث أيام زيارة الرئيس الرسمية للمجر، حيث تمت مناقشة مستجدات قضية السد الإثيوبى فى ضوء صدور البيان الرئاسى الأخير لمجلس الأمن وما تضمنه من ضرورة امتثال الأطراف للتوصل لاتفاق ملء وتشغيل ملزم قانوناً خلال فترة وجيزة على نحو يحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.



وأشاد الرئيس بمتانة العلاقات الممتدة بين مصر والمجر ومدى تميزها، والتى ظهرت بشكل خاص خلال اللقاءات المتعددة بين الجانبين، معرباً عن اهتمام مصر بتطوير تلك العلاقات والارتقاء بها فى كافة المجالات واستمرار التنسيق والتشاور السياسى بين البلدين واستكشاف أوجه التعاون بينهما، فضلاً عن تعويل مصر على المجر فى إطار تعميق العلاقات المصرية مع تجمع «فيشجراد».



نتطلع إلى الاستفادة من الخبرات والقدرات التكنولوجية لدى المجر والتعاون فى الزراعة والسياحة والصناعة



وذكر السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم
رئاسة الجمهورية
، أن المباحثات شهدت تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، حيث أشاد رئيس الوزراء المجرى بالطفرة التنموية الملحوظة التى تشهدها مصر خلال السنوات الأخيرة، مؤكداً تطلع بلاده لتعزيز الاستثمارات المتبادلة فى العديد من القطاعات وتعظيم حجم التبادل التجارى بين البلدين الصديقين وإحداث نقلة نوعية فى العلاقات الاقتصادية المصرية المجرية، خاصةً من خلال مشاركة الشركات المجرية فى تنفيذ المشروعات القومية العملاقة فى مصر.



وقال «راضى» إنه فيما يتعلق بالتعاون بين البلدين فى إطار تجمع «فيشجراد»، أشاد الرئيس السيسى بنتائج القمة التى انعقدت أمس بين مصر ودول التجمع، مؤكداً تطلع مصر لأن تشهد فترة رئاسة المجر الحالية لتجمع «فيشجراد» تطوراً ملموساً فى مجالات التعاون المختلفة مع القاهرة، وذلك فى ظل الخبرات العميقة التى تتمتع بها دول التجمع فى العديد من المجالات، خاصةً على مستوى تعظيم التعاون الاقتصادى والقطاع السياحى.



وأضاف أن الرئيس ثمّن التعاون المتنامى بين مصر ودول «فيشجراد»، لما يعكسه من تماثل فى الرؤى حول مجريات الأوضاع الإقليمية والدولية، لا سيما مع حالة عدم الاستقرار التى تشهدها الساحة الدولية، الأمر الذى يتعين معه البناء عليه لإيجاد تحرك مشترك مع الدول ذات التوجهات المتشابهة، خاصة فى مجالات أمن الطاقة والأمن الإقليمى.



وأشار «راضى» إلى أن المباحثات تطرقت كذلك إلى مختلف تطورات القضايا الإقليمية ...

مباحثات «مصرية - مجرية» حول أزمة «السد الإثيوبى» وتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة استثمارات وتعظيم حجم التبادل التجارى   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل مباحثات «مصرية - مجرية» حول أزمة «السد الإثيوبى» وتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة استثمارات وتعظيم حجم التبادل التجارى نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.