الإعلام في تونس : صحفيون في مرمى الاعتداءات والتضييقات.. ومخاوف من العودة الى مربّع تكميم الأفواه

برس بي - المصدر التونسية :

يواجه الصحفيون في تونس اليوم “مخاطر” و”تهديدات جسيمة”، وفق توصيف أبناء القطاع والهياكل المهنيّة، أبرزها الاعتداء المباشر الذي بات يطال الصحفيين الميدانيين والذي تصاعدت وتيرته أكثر منذ إعلان الإجراءات الاستثنائية من قبل رئيس الجمهورية في 25 جويلية الماضي.

وترى الهياكل المهنيّة لقطاع الإعلام، أنّ تداعيات الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ شهر جويلية الماضي، وما نتج عنها من تجاذبات سياسية واحتقان اجتماعي، انعكست سلبا على حرية التعبير من جهة وعلى عمل الصحفيين من جهة أخرى، من خلال إقحامهم في الصراعات القائمة أو تهديد سلامتهم الجسديّة. “تجييش وتحريض”وأكدت الهياكل المهنية لقطاع للإعلام، أن عمليات “تجييش وتحريض” تقودها عديد الأطراف ضدّ الصحفيين، أدّت إلى تعرض عدد من أبناء القطاع الى العنف اللفظي والمادي في الآونة الأخيرة، على غرار الاعتداء الجسدي الخطير على فريق التلفزة الوطنية يوم 10 أكتوبر الجاري، مما استوجبت نقل صحفي إلى المستشفى في حالة حرجة.وفي هذا الجانب، اعتبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أنّ حملات التجييش القائمة ضد قطاع الإعلام والمنتمين له وهياكله المهنية، شبيهة بحملات التهديد التي شنتها رابطات حماية الثورة سنتي 2012 و2013 ، والتي كانت نتائجها الاعتداء والقتل والسحل.وحذّرت نقابة الصحفيين من مغبّة مواصلة هذه الاعتداءات، لما في ذلك من تهديد لسلامة العاملين في القطاع من جهة ومن تضييق على عملهم من جهة أخرى، بعد أن شهدت الوقفة الاحتجاجية الأخيرة لمعارضي رئيس الجمهورية قيس سعيّد، محاولة بعض المحتجين، إلى جانب الاعتداءات الماديّة واللفظية، التدخل في تحديد مجال عمل الصحفيين، وافتكاك هواتفهم لتحديد زوايا التصوير.وإزاء تنامي هذه الظاهرة، نظّمت نقابة الصحفيين التونسيين اليوم الخميس، وقفة احتجاجية للتنديد بكمّ

الاعتداءات الخطيرة التي طالت الصحفيين مؤخّرا، ولمطالبة الأحزاب والشخصيات السياسية الداعية والمنظمة للوقفات الاحتجاجية، إلى تأطير أنصارها والكفّ عن الخطابات التحريضية الصادرة عن بعضهم تجاه وسائل الإعلام خاصّة العمومية منها.وصرحت أميرة محمّد نائبة رئيس نقابة الصحفيين لـ (وات)، بأنّ “وتيرة الشيطنة والتحريض ضد الصحفيين قد ارتفعت مؤخّرا من قبل صفحات مأجورة، تنتهك أعراض الصحفيين وتدفع لإقحامهم في المعركة السياسيّة، ممّا يجعلهم مهدّدين في حياتهم، موضّحة أنّ هذه الحملات تقودها “مجموعات فايسبوكيّة” من الداعمين لرئيس الجمهوريّة أو المعارضين لتوجّهاته .وأكدت أنّ المخاوف على قطاع الإعلام مستمرّة منذ سنة 2011 ، نظرا إلى أنّ تغيّر الفاعلين على الساحة لم يقطع مع التهديدات المتواصلة لحريّة الإعلام والتضييفات المتعلّقة بحق النفاذ في المعلومة، إضافة إلى عدم احترام حرية العمل الصحفي.بدورها، لاحظت خولة شبّح منسقة وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية التابعة للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، في تصريح لـ (وات)، أنّ الاعتداءات على الصحفيين قد ارتفعت وتيرتها خاصّة بعد 25 جويلية الفارط، وإعلان رئيس الجمهورية عن جملة التدابير الاستثنائيّة، مبينة أنّه من أصل 26 أعتداء على الصحفيين طيلة شهر جويلية الفارط ، تمّ تسجيل 20 اعتداء في الفترة الممتدة بين 25 و31 من نفس الشهر، وانّ وتيرة ...

الإعلام في تونس : صحفيون في مرمى الاعتداءات والتضييقات.. ومخاوف من العودة الى مربّع تكميم الأفواه   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل الإعلام في تونس : صحفيون في مرمى الاعتداءات والتضييقات.. ومخاوف من العودة الى مربّع تكميم الأفواه نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر التونسية وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.