هيئة علماء بيروت تدين الاعتداء الاجرامي على المتظاهرين أمام قصر العدل: لن تنالوا منّا مهما أسرفتم في دمائنا

برس بي - العهد :

 أدانت هيئة علماء بيروت الاعتداء الاجرامي على المتظاهرين أمام قصر العدل، وقالت في بيان "بأيّ لغة من الكلام نخاطب دعاة السيادة في هذا البلد الغارق في همومه ومشاكله وآلامه وشجونه ..".


وأضافت "أما وأنّه بلغ الأمر بهم حدّ الولوغ بإراقة الدماء البريئة في الشوارع فهذا يعني ارتفاع منسوب التآمر على المقاومة بالأوامر الآتية من وكر عوكر.. وإغراق البلد بالفتن بهدف استكمال مشروع محاصرة المقاومة واضعافها بكل الوسائل كرمى لعيني "اسرائيل"". ‏


وتابع البيان "إننا في هيئة علماء بيروت اذ ندين هذا الفعل الاجرامي المتعمد بقتل المتظاهرين السلميين أمام قصر العدل احتجاجًا على انحياز المحقق العدلي في قضية كارثة المرفأ وتسييسه لهذه القضية الوطنية وحرفه التحقيق عن مساره القضائي النزيه لتبيان الحقيقة، ‏نعتبر أنّ ما جرى من قتل وازهاق الأرواح البريئة هو جريمة موصوفة، ومن غير المقبول تجاوزها دون محاسبة الفاعلين.كما اننا نحمل المسؤولية كاملة للبيطار ومن يقف خلفه من سفارة الفتنة في عوكر وأدواتها القذرة في الداخل..".


وطالب البيان "كل المسؤولين بالعمل الجاد على محاسبة القتلة وكل من تسبّب وحرّض على القتل، والعمل على وأد هذه الفتنة العمياء التي لن تبقي ولن تذر ..".


وأضاف البيان "نقول أخيرًا لن تنالوا منّا مهما أسرفتم في دمائنا ولن تبلغوا أهدافكم وغاياتكم الدنيئة، وقد باتت كل الأمور واضحة جلية لذي عينين..".


وختم "نتقدّم بأحرّ التعازي وأصدق المواساة من عوائل الشهداء الذين قضوا ظلمًا وغدرًا بكمائن تضيء مجددًا على تاريخهم الدموي الحافل بالاجرام ونسأل الله تعالى الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى".

هيئة علماء بيروت تدين الاعتداء الاجرامي على المتظاهرين أمام قصر العدل: لن تنالوا منّا مهما أسرفتم في دمائنا   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل هيئة علماء بيروت تدين الاعتداء الاجرامي على المتظاهرين أمام قصر العدل: لن تنالوا منّا مهما أسرفتم في دمائنا نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العهد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.