مهرجان التراث الفلسطيني في عاصمة وعد بلفور!

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

نظم قبل أيام في لندن، وتحديدا في السادس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول، مهرجان تراثي ثقافي حضره الآلاف من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية والمتضامين من الجمعيات البريطانية. 


هذا المهرجان، الذي نظمه منتدى التفكير العربي، يأتي في سياق معركة رواية ورواية مضادة يخوضها الفلسطينيون عبر العالم، فبعد سعي إسرائيل لاستكمال احتلالها، وطرد وتهجير الفلسطينيين، تقوم الآن بمحاولة السطو على تراثهم وتاريخهم وهويتهم عبر ترويج رواية صهيونية تزعم أنهم موجودون منذ آلاف السنين، وأن الفلسطينيين أقلية لم تكن يوما ذات حضارة أو تراث!


وفي سياق مواجهة هذه الرواية، تجمع الفلسطينيون في لندن، عاصمة وعد بلفور، تحت راية واحدة للتعبير عن تمسكهم وأجيالهم المولودة في بريطانيا بوطنهم، وأحيوا في مهرجان التراث الفلسطيني ثقافة فلسطين وتراثها وموسيقاها وزيتها وزيتونها ومقلوبتها وعملاتها وخرائطها، تحدثوا وغنوا ودبكوا، كل ذلك بمثابة أسلحة ثقافية استلها فلسطينيو بريطانيا والجالية العربية والمتضامين في وجه محاولات صهيونية عابرة للقارات لتزوير التاريخ، واختطاف الذاكرة، وترويج رواية صهيونية مفادها أن فلسطين "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، فإحياء التراث الفلسطيني والتجمع في رحابه هو معركة وعي واجبة، وضرورية، لتدعيم الرواية الفلسطينية لحقيقة الصراع.


إن مثل هذه التجمعات والمهرجانات هي فعاليات ضرورية في سياق مواجهة المروية الصهيونية. ففي بريطانيا على سبيل المثال، يقدر عدد العرب بمليون عربي وقرابة 4 ملايين مسلم، هؤلاء قوة بشرية وخزان بشري مهم في تصويب سياسات المملكة المتحدة والتأثير عليها، ولو بدا ذلك محدودا في نظر البعض، لكنه في الحالة العامة بالغ الأهمية، والحقيقة أن هناك مدنا وبلديات كانت أصوات العرب والمسلمين فيها بيضة قبان.


هذه التظاهرة الثقافية التي انعقدت في لندن، وحج إليها آلاف الفلسطينيين والعرب والبريطانيين والأجانب من كل الجنسيات، هي استفتاء شعبي آخر في بريطانيا على مركزية القضية الفلسطينية


وعلى مدار يوم كامل، تجمع الآلاف من الفلسطينيين والعرب والمتضامين معهم وزوّار أجانب وشاركوا في المهرجان لإحياء الثقافة الفلسطينية. عاشوا الفن الفلسطيني، والطعام الفلسطيني، والصور والعملات، وشاهدوا أفلاما باللغتين العربية والإنكليزية توثق مراحل تاريخية بالغة الأهمية من الوجه الحضاري لفلسطين قبل إقامة دولة الاحتلال. فعرض فيلم فلسطين 1920، للمخرج والمنتج الفلسطيني أشرف مشهراوي، الذي دحض المروية الصهيونية عبر الحقائق التي رصدها الفيلم، والتي تؤكد أن مقومات بناء الدولة كانت متوفرة لدى الفلسطينيين قبل النكبة، وأنهم كانوا قادرين على بناء دولة حقيقية لو أتاحت لهم الظروف السياسية ذلك، حيث تتبع الفيلم مقومات الدولة الفلسطينية في عام 1920 قبل احتلالها إسرائيلياً، مع الوقوف على الأدلة والشواهد التي تُثبت وجود دولة مكتملة الأركان ومتفوقة في جوانب عدة على مستوى المنطقة، ومزدهرة حضاريا واقتصاديا وثقافيا.


السفير الفلسطيني في لندن الدكتور حسام زملط، والذي حضر المهرجان، قال "إن الشعوب المتجذّرة قادرة دائماً على الاستمرار والتصدي، والقضية في النهاية هي معركة هويّة وليست معركة مادية فقط"، ووصف السفير المهرجان بأنه "نضال ثقافي ومعركة وعي"، واعتبر أن رسالة...

مهرجان التراث الفلسطيني في عاصمة وعد بلفور!   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل مهرجان التراث الفلسطيني في عاصمة وعد بلفور! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.