أردوغان محافظا للبنك المركزي التركي

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

لا أميل إلى التوقعات والتكهنات عند الحديث عن سعر صرف العملات، لأسباب كثيرة منها أن العملات تشبه البورصات وأسواق المال ومن الصعب توقع مسارها وتحركاتها وموعد تذبذبها أو انهيارها أو قفزاتها، فحركة الاثنين ترتبط بعوامل كثيرة.


أسعار العملات مثلا تتوقف حركتها على عوامل الطلب والعرض وإيرادات الدولة من النقد الأجنبي، وحجم العجز في الميزان التجاري، واحتياطي البنك المركزي، وحجم الالتزامات المستحقة على الدولة سواء لأغراض الديون أو الواردات.


وهناك العوامل النفسية والشائعات والمضاربات والتي لا يمكن تجاهلها، إذ إنها تلعب دورا مهما في تحديد اتجاهات سعر صرف العملة المحلية في أي دولة، وهناك أيضا عمليات استهداف العملات من أطراف خارجية وما تُسمى بحرب العملات، وسعي بعض الدول للإضرار بعملات الدول المعادية لها وبالتالي التأثير سلبا على اقتصادها ومركزها المالي وبيئة الاستثمار بها...


الليرة مرشحة للتراجع، والحل أن يترك أردوغان البنك المركزي يدير سوق الصرف طبقا للمعايير الفنية، أو أن ينصب نفسه محافظا للبنك المركزي


أما بالنسبة للبورصات، فإن تحركاتها تخضع للحالة الاقتصادية للدولة، وأرباح الشركات المقيدة في أسواق المال، ومدى قوة الشركة، وسمعتها، وكفاءتها، ومهنيتها، وثقة السوق بها، ومدى التزامها بقواعد الحوكمة والحكم الرشيد، ونجاح إدارتها، ونوعية منتجاتها وخدماتها، إلى جانب عوامل خارجية أخرى منها حركة تداول الأسهم في البورصات الإقليمية والدولية وموجات نزوح الأموال حول العالم وغيرها.


كما أن هناك عاملاً مهما أخر وهو أنه لا يجوز لأحد أن يوجه الأسعار وحركة الأسواق بكل أنواعها، صرف وعملات وبورصات وحتى أسواق السلع، ذلك لأن هذا السلوك غير الأخلاقي يضغط على الأسواق وقدرات الدول، وقد يوجه الفرد نحو سلوك محدد قد يجلب له الخسائر فيما بعد، خاصة إذا ما استثمر أمواله في أدوات لا يمتلك الخبرة الكافية بها.



ورغم هذا التحفظ على التكهنات والتوقعات المتعلقة بالعملة، إلا أنني توقعت استمرار تهاوي الليرة التركية، بل وحددت رقما لسعر الدولار قلت إنه من المتوقع أن يصل إليه في تركيا وهو 10 ليرات قبل نهاية العام الجاري، علما بأن سعر الدولار تجاوز اليوم الثلاثاء 9.3 ليرة.


حدثت هذه التوقعات منذ عدة شهور، وقتها كان سعر الدولار أقل من 8 ليرات، واستغرب الأصدقاء هذه
...

أردوغان محافظا للبنك المركزي التركي   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل أردوغان محافظا للبنك المركزي التركي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.