والدة «بائعة الذرة»: جوزها حلق شعرها وموتها عشان كيفه.. لازم يتعدم

برس بي - الوطن :


سيطرت حالة من الحزن الشديد على أسرة بائعة الذرة «نوسة محمد زكي مكاوي»، 29 عاما، ربة منزل، أم لثلاثة أطفال، بقرية نشا مركز نبروه بمحافظة الدقهلية، بعد مصرعها متأثرة بإصاباتها التي أحدثها زوجها لها ضربا بجنزير، بعد أن حلق لها شعر رأسها، عندما رفضت إعطاءه النقود ليشتري المواد المخدرة التي يتعاطاها.



والدة بائعة الذرة: زوجها كان يعذبها



وبدموع لم تتوقف وبصوت يملؤه الحزن، قالت توحيد عبد السميع إسماعيل، أم المجني عليها، إن «ابنتها كانت تعمل في البيوت، وبيع
الذرة المشوي
، لتوفير نفقات بيتها وأطفالها، وكان زوجها يضربها ويعذبها، ليأخذ منها الفلوس ليشرب بها مواد مخدرة، وكلمتها يوم الجمعة ولم تخبرنا بما جرى لها، وكانت في المشرحة وشها شوارع، والجنزير ترك أثرا في جسدها، وكنا نخاف منه وكان يتهجم علينا».



وأضافت الأم لـ«الوطن» «بنتي أخذت قرضا لزوجها من قبل وأخذ فلوسها، ورفض يسدد القرض، وتعبت ابنتي حتى سددت القرض وفوجئت بزوجها يطلب منها أخذ قرض جديد فرفضت».



الأم: زوجها رفض طلاقها وكان هايضرب أخويا



الأم المكلومة قالت «زوج بنتي اعتدى على أخويا وضربه لما نوسة غضبت عندنا، وطلبت الطلاق، ورفض حتى تصرف عليه، وبعدها ضربها و
حلق لها شعرها
، وكانت ملزمة بدفع الإيجار، وتوفير نفقات أطفالها ونفقات زوجها، وولاد الحلال كانوا يقفون بجوارها ويساعدونها».



وطالبت الأم بأخذ حق ابنتها التي ماتت وتركت 3 أطفال وأبوهم في السجن، وقالت: «زي ما اتعمل في بنتي يتعمل فيه، أنا عاوز له الإعدام، ففي الوقت الذي نسكن فيه بالإيجار ونعيش يوم بيومه كان يأخذ من ابنتي تعبها ويصرفه على مزاجه وكيفه».



وشيع أهالي قرية نشا مركز نبروه جنازة المجني عليها بالأمس، بعد انتهاء الطبيب الشرعي من تشريحها، وصرحت النيابة العامة بدفنها.

والدة «بائعة الذرة»: جوزها حلق شعرها وموتها عشان كيفه.. لازم يتعدم   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل والدة «بائعة الذرة»: جوزها حلق شعرها وموتها عشان كيفه.. لازم يتعدم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.