السودان: ارتفاع قتلى الاحتجاجات وحمدوك يدافع عن اتفاقه مع البرهان

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

 


أعلنت لجنة الأطباء المركزية، اليوم الأربعاء، أن الطيب بحر ناصر (21 سنة) توفي متأثراً بإصابته بعيارين ناريين في الرأس في مليونية 21 نوفمبر، نهارالاتفاق بين البرهان وحمدوك، ليرتفع عدد القتلى منذ الخامس والعشرين من أكتوبر إلى 42.


من جهته، أعلن حزب المؤتمر السوداني أن مجموعة من المعتقلين السياسيين بولاية سنار، دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام، ابتداءً من أمس الثلاثاء، احتجاجاً على استمرار اعتقالهم من دون توجيه تهم إليهم، وحرمانهم حقوقهم. وأضاف الحزب أن أبرز المضربين عن الطعام والي الولاية، الماحي محمد سليمان، وطارق العرش، مقرر لجنة إزالة التمكين في الولاية.


وشهدت البلاد، الاثنين، عشرات الوقفات الاحتجاجية المناهضة للانقلاب العسكري والتسوية السياسية معه، شملت عدداً من أحياء الخرطوم، وهيئات نقابية مثل العاملين في شركة الاتصالات "إم تي إن"، وأجسام الزراعيين والأطباء البيطريين في مدينة كسلا، والأطباء في مستشفى الأسنان بالخرطوم، والعاملين في مصنع سكر حلفا.   


ودافع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الاثنين، عن الاتفاق الذي وقّعه مع قائد الجيش، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الأحد الماضي، وقال في ندوة إعلامية إن الاتفاق هو اتفاق الحد الأدني، ويمكن إكماله بميثاق سياسي أشمل.


ونفى حمدوك في ندوة صحافية، تعرّضه لأي ضغوط دولية أومحلية لتوقيع الاتفاق، وإن الضغط الوحيد الذي تعرّض له، إحساسه الشخصي بالخطرالذي يواجهه السودان في الوقت الحالي، وإمكانية انزلاق البلاد نحو الفوضى بسبب المواقف الصفرية.


وأعلن رئيس الوزراء أنه سيجري تشاوراً واسعاً لتشكيل حكومة الكفاءات المستقلة مع كل الأطياف السياسية والشخصيات المستقلة وأساتذة الجامعات،على أن يشمل ذلك استكمال بناء المؤسسات الانتقالية، مع أولوية إنجاح الوصول إلى الانتخابات العامة.


وأكّد حمدوك استمرار عمل لجنة إزالة تمكين نظام الرئيس المعزول عمر البشير مع مراجعة قراراتها وإعادة هيكلتها، مع العمل على سرعة إنجاز مراجعة القرارات التي اتخذها قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، خلال الفترة الماضية، وتعهّد بإطلاق سراح جميع المعتقلين خلال الساعات المقبلة، مشيراً إلى أن كثيراً منهم أُطلِق سراحهم، وخاصة في الولايات، وأغلبيتهم من نشطاء لجان المقاومة.


ولوّح حمدوك بالاستقالة، في حال تدخُّل أي جهة من الجهات في عمل الجهاز التنفيذي، متمسكاً بصلاحيات مجلس الوزراء كاملة.     من جانبها، أوضحت مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة القومي، بالتفصيل ما جرى في اجتماع المجلس المركزي للحرية والتغيير الذي أظهر تبايناً في مواقف الأحزاب المكوّنة للتحالف من اتفاق البرهان وحمدوك، مبينة أنها شخصياً على موقفها الرافض للانقلاب، وأن الاجتماع خلص إلى إهمية وحدة القوى السياسية وقيامها بدورها في حماية الفترة الانتقالية، والعمل الجاد لبلوغ غايتها، وحراسة التحول الديمقراطي المدني.


وأشارت المهدي إلى أن خلافات حدثت في الاجتماع في كيفية التعامل مع اتفاق البرهان حمدوك، وتمّ الاتفاق على ضرورة أن تكون هناك إجراءات لبناء الثقة، ولجنة لتوحيد الموقف والرأي التي يجري تشكيلها بالتشاور.


وأضافت: حدّدت مهام اللجنة في توحيد قوى الحرية والتغيير، ووضع خريطة طريق ...

السودان: ارتفاع قتلى الاحتجاجات وحمدوك يدافع عن اتفاقه مع البرهان   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل السودان: ارتفاع قتلى الاحتجاجات وحمدوك يدافع عن اتفاقه مع البرهان نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.