بعد براءة القاتل بمظاهرات «كينوشا».. ما دور «هيئة المحلفين» في القضاء الأمريكي؟

برس بي - ساسة بوست :

في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 اندلعت العديد من الاحتجاجات وأعمال شغب في مدنٍ أمريكية عدة، عقب إصدار الحكم ببراءة كايل ريتنهاوس، المتهم بقتل اثنين رميًا بالرصاص وإصابة ثالثٍ في مظاهرات مناهضة للعنصرية بمدينة كينوشا خلال العام الماضي، وأدَّى الحكم بالبراءة إلى إثارة الغضب على نطاقٍ واسعٍ، كما حاصرت الاتهامات بالعنصرية نظام القضاء الأمريكي.

وكانت هيئة المحلفين هي التي حسمت الحكم بالبراءة في قضية ريتنهاوس، مما أشعل فتيل المظاهرات مرةً أخرى، وأثار غضب الذين رأوا في حكم البراءة إجحافًا بحق الضحايا وذويهم، وفي السطور التالية نتناول ظروف تلك المحاكمة التي تسببت في انقسامٍ واسعٍ بالشارع الأمريكي، ونلقي الضوء على وضع «هيئة المحلفين» داخل منظومة القضاء الأمريكي، والتي بإمكانها أن تحسم القضايا وتحدد مصير المتهمين.

المتهم في «مظاهرات كينوشا»: قتلتُ دفاعًا عن النفس

في أغسطس (آب) من عام 2020، اندلعت مظاهرات حاشدة في مدينة كينوشا الأمريكية التي تقع في الغرب الأوسط بولاية ويسكونسن، بعد مقتل شخصين أثناء تظاهرات كانت تطالب بتحقيق العدالة لجايكوب بليك، الأمريكي الأسود الذي لقي حتفه بعد أن قام شرطي بإطلاق النار عليه مرارًا.

وقد اندلعت المظاهرات المطالبة بحق بليك عقب نشر فيديو جرى التقاطه بكاميرا هاتف محمول، ويظهر شرطة ولاية ويسكونسن وهي تطلق النار على رجل أسود فأصابته في ظهره أمام أطفاله، وقد أشار محامي الحقوق المدنية حينها إلى أن بليك أصيب بالشلل، وقد لا يتمكن من المشي ثانية.

Embed from Getty Images

متظاهرون في نيويورك في 24 أغسطس (آب) 2020 عقب إطلاق النار على جاكوب بليك

ودفعت المظاهرات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، حينذاك، لنشر تعزيزات من القوات الفيدرالية في المدينة الثائرة كينوشا. قائلًا: «سأعمل على نشر قوات فيدرالية إضافةً إلى الحرس الوطني في كينوشا ويسكونسن لإعادة إحلال القانون والنظام»، لأنه لن يقف مكتوف الأيدي أمام النهب والعنف وإشعال الحرائق، حسب قوله.

خلال تلك التظاهرات المناهضة للتمييز العنصري، كانت مدينة كينوشا مدججة بالسلاح؛ إذ حمل المواطنون البيض أسلحتهم مؤكدين أنهم يسعون إلى حماية ممتلكاتهم فقط بها، وفي خضم ذلك المناخ المشحون وقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين، كما شبت بعض أعمال العنف؛ إذ فوجئ الجميع بمقتل شخصين بالرصاص، وإصابة ثالث بجراحٍ نقل على إثرها إلى مستشفى المدينة، يوم 25 أغسطس (آب) 2020.


دولي


منذ سنة واحدة
«حياة السود مهمة» في أوروبا أيضًا.. 4 عواصم كبرى احتجت على العنصرية ضد السود

وكان المتهم بقتل الاثنين شابًا أمريكيًا أبيض، هو كايل ريتنهاوس، الذي يقول إنه أطلق الرصاص خوفًا على حياته؛ وهو الرصاص الذي راح ضحيته كل من جوزيف روزنباوم 36 سنة، وأنتوني هوبر 26 سنة، كما أصابت جايج جروسكريتز بجراحٍ، وجميعهم من المواطنين البيض.

ووجهت خمسة اتهامات إلى ريتنهاوس، كان بينها تهمة القتل العمد التي تصل عقوبتها إلى الإعدام. لكنه صرح أثناء شهادته أن الأمر لم يتعدَّ الدفاع عن النفس، أما حيازته للسلاح الآلي فقد كانت لحماية الممتلكات.

«حكم براءة» ...

بعد براءة القاتل بمظاهرات «كينوشا».. ما دور «هيئة المحلفين» في القضاء الأمريكي؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل بعد براءة القاتل بمظاهرات «كينوشا».. ما دور «هيئة المحلفين» في القضاء الأمريكي؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على ساسة بوست وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.