حضور كبير لشباب الجزائر في الانتخابات المحلية

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

تشهد الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في الجزائر، بعد غد السبت، بخلاف تلك السابقة كلها، حضوراً كبيراً وقياسياً للشباب والكوادر الجامعية في قوائم الأحزاب أو تلك الخاصة بالمستقلين. ورغم قلة خبرتهم السياسية، يبذل الشباب الذين ترشحوا في غالبية قوائم انتخابات البلديات الـ1541 في عموم البلاد، جهوداً كبيرة لتقديم برامج يتولون شرحها بأنفسهم للناخبين والسكان في حملاتهم.


وتشكل الظاهرة مؤشراً بالغ الأهمية لحصول تحوّل في أساليب مقاربتهم لاستحقاق الانتخابات المحلية، علماً أن فوز أي منهم بمنصب في المجلس البلدي أو مجلس الولاية سيضعه أمام مسؤوليات صعبة باعتبار أن المراكز المحلية تهم المواطنين مباشرة، وترتبط بحياتهم اليومية. في بلدة سيدي لعجال بولاية الجلفة غرب العاصمة الجزائرية، شجع نظام القائمة المفتوحة في الانتخابات المحلية عشرات الشباب على الترشح لعضوية المجالس، وبينهم محمد وطّاسي الذي يربط، في حديثه لـ"العربي الجديد"، ترشحه بمعرفته العميقة بالظروف الاجتماعية السائدة في المنطقة التي ترعرع فيها، واحتكاكه طوال سنوات بسكانها، ونشاطاته فيها ومساهمته في فعاليات عدة تهتم بتنميتها. ويقول: "لم تحظ هذه البلدة الصغيرة بتنمية مناسبة طوال سنوات، رغم أنها تملك قدرات بشرية وطبيعية كثيرة، خصوصاً أنها تربط بين ولايتين مهمتين، وتشكل منطقة عبور إلى ولايات عدة غرب البلاد. من هنا توجب علينا كشباب وكوادر الترشح للانتخابات المحلية المقبلة. وغالبية المرشحين لا يتجاوزون الأربعين، وهم من حملة الشهادات العليا، ولديهم أفكار وبرامج لتنمية المنطقة والاهتمام بمطالب مواطنيها، وهذا أمر جيد".


قانون الانتخابات الجديد يجذب الشباب


يعزز القانون الانتخابي الجديد حضور الشباب في الانتخابات المحلية، باعتباره يفرض ضم كل قائمة يشكلها حزب أو مستقلون، نسبة الثلث من المرشحين الشباب الذين يجب أن يملكوا شهادات جامعية، في خطوة تهدف إلى دفع الشباب وحتى الطبقة السياسية لإشراك وإقحام هذه الفئة في السياسة. كما يلزم القانون توفير السلطات دعماً مالياً للمرشحين الشباب الذين تراهن أحزاب كثيرة عليهم بعدما بلغت نسبتهم 61 في المائة في الانتخابات النيابية السابقة. وفيما يكرّس القانون الانتخابي الجديد محاولة السلطة تلبية بعض مطالب التغيير التي أطلقت في الشوارع خلال المسيرات الشعبية التي شهدتها الجزائر في السنتين الأخيرتين بشعار: "جيل جديد في الحكم والتسيير"، ويؤكد تغيّر مفاهيم كثيرة لدى الشباب والجامعيين.


يجزم عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في ولاية بومرداس والمكلف شؤون الإعلام عبد الله ندور، في حديثه لـ"العربي الجديد" بأن "إشراك الشباب في العملية الانتخابية فرضه الحَراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير/ شباط 2019، وطالب بفتح المجال أمام دخول الكفاءات الشابة عالم السياسة، وتوليهم مناصب المسؤولية، ما حتم إعادة المشرّعين النظر في قوانين تنظيم الانتخابات. وقد منحت السلطات خريجي الجامعات الشباب فرصة المشاركة في تنظيم الانتخابات، ثم دخول عدد مهم من ذوي الكفاءات اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات".


وتشير أرقام كشفها رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي في تقارير إعلامية سابقة، إلى أن الشباب المرشحين للانتخابات المحلية الذين تقل أعمارهم عن الـ 40 يمثلون أكثر من ...

حضور كبير لشباب الجزائر في الانتخابات المحلية   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل حضور كبير لشباب الجزائر في الانتخابات المحلية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.