مبروك عطية: «بشوف معاناة السنين بسبب الزواج.. وبقول اللي يرضي ربنا»

برس بي - الوطن :


أكد الدكتور
مبروك عطية
، الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، أنه لو لم يكن الزواج مشروعا لدعى لعدم الإقدام عليه: «لو لم يكن الزواج مشروعا لدعوت لعدم الزواج أصلا من واحدة أو اتنين، أقسم بالله من اللي بشوفه من معاناة السنين كلها»، مضيفا: «واحدة جت قالت لي أنا زوجة تانية قولت لها لا قولي أنا زوجة ومتقوليش ترتيبك، وقالت إن زوجها بيعدل بينهم».



ورد الدكتور
مبروك عطية
، خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر في برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «mbc مصر» على سؤال مقدم البرنامج «لو أنا قولت لك أنا بفكر أتجوز التانية هتقولي ايه»، قائلًا: «هقولك اعقل ووحد الله وصل على النبي، وأكشف لك ما يترتب على هذه الزيجة من معاناة اقتصادية، وعن العدل بينك وربنا وتقوى الله وإنك تعدل بين اتنين، وقد لا تشعر بسعادة ولا ارتياح في بيت من الاتنين وهتروح بيت تلاقي النكد الأزلي».



وأكد «عطية» أن الدين النصيحة، لافتا إلى أنه هناك حديث يمنع المرأة من أن تطلب من زوجها طلاق أخرى على ذمته: «فيه حديث بيقول لا تسأل امرأة مسلمة طلاق أختها».



النساء مبالغات من فرط إحساسهن وجمالهن



وعلق الأستاذ بجامعة الأزهر، على ما ذكره بأن النساء مبالغات وتسببت هذه الجملة في تعرضه لهجوم، قائلًا :«النساء مبالغات من فرط إحساسهن وجمالهن».



الزواج الثاني حلال



وشدد الدكتور مبروك عطية، على أن الزواج الثاني حلال: «العدل بينك وبين ربك، وصاحب الزوجتين غير العادل سيأتي يوم القيامة وشقه مائل».



ونوه «عطية» إلى ما ذكره الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر عن الزواج الثاني، قائلا: «نظرة الامام الأكبر إلى الواقع لا إلى الحكم الشرعي» مضيفًا: «الحكم الشرعي باقي وهنقول اللي يرضي ربنا مش اللي يرضي البشر، وكلنا هنموت وهنتقابل ونتحاسب».

مبروك عطية: «بشوف معاناة السنين بسبب الزواج.. وبقول اللي يرضي ربنا»   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل مبروك عطية: «بشوف معاناة السنين بسبب الزواج.. وبقول اللي يرضي ربنا» نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.