الصراع على النفط.. تشابكات وتحالفات معقدة

برس بي - العهد :

د. علي مطر


تعد العلاقات الاقتصادية الدولية ذات أهمية بالغة في نسج العلاقات بين الدول، وفي تأثيرها على إدارة النظام العالمي، ولا يخفى مدى تأثرها وتأثيرها بالسياسة الدولية، ومدى تناسق وتنافر المصالح بين الدول، وهذا ما ينعكس عادة من خلال الصراعات التي تحصل في التجارة الدولية وعالم الطاقة والنفط. انطلاقًا من ذلك، تتجدد الخلافات حول إمدادات النفط بين الدول الكبرى المصدرة، وسط أزمة الوقود الحالية المتفاقمة، والتي انتقلت الآن إلى أزمة وخلاف جديد بين الولايات المتحدة ومنظمة الدول المصدرة للبترول.


النفط سلعة رئيسية في العالم، لا بل هو عصب الطاقة وشريان الحياة، حتى أنه معيار أساسي حالي من معايير الازدهار والبحبوحة، وقد ارتفعت أسعاره عقب حرب أكتوبر 1973، وشعرت الدول الصناعية الكبرى بإمكانية تحكُّم الدول المنتجة بالأسعار أو ربطها بالمواقف السياسية.


بعد اكتشاف النفط، تحوّلت الدول العربية التي تحوي جفرافيّتها هذه المادة الإستراتيجية، لا بل منطقة غرب آسيا وشمال أفريقيا ككل، الى موقع للصّراع الدّولي من أجل السّيطرة على هذه الثّروة، خاصّةً أمام الحاجة الغربيّة لمصادر الطّاقة، والتّي بدأت تتّسع بعد الحرب العالميّة الثانية، إلّا أنّ الغرب كان قد أدرك قبل ذلك أهمية الموقع الجغرافي لهذه المنطقة، خاصةً لجهة ما يتمتّع به العالم العربي من وفرة إمكاناته الاقتصاديّة الهائلة وثرواته النفطيّة، التي يُمكن أن تُزوّد الولايات المتّحدة وحلفاءها الغربيّين بها من دون أن تضطر إلى استخدام مخزونها من النفط.


صراع على الانتاج


يتفاقم الصراع النفطي اليوم بين الدول المصدرة والدول المستهلكة للنفط، وتتعرض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء آخرون في "أوبك +"، لضغوط من كبار المستهلكين مثل الولايات المتحدة والهند بهدف زيادة الإمدادات لتهدئة ارتفاع الأسعار التي زادت بنسبة 50% هذا العام.


على إثر تزايد حدة الخلاف والتشابك أعلن البيت الأبيض أن كلًّا من الهند واليابان وكوريا الجنوبية وبريطانيا ستنضم لأمريكا في أول تحرير طارئ لمخزون النفط الاحتياطي منذ عقد من الزمن، في تحالف بدأ خبراء بالفعل بتسميته "المضاد لأوبك". وفي تحالف تمّ ضمن ظروف غير مسبوقة، ستستخدم الولايات المتحدة ودول أخرى، بينها الصين، المخزون النفطي الاستراتيجي في مسعى لخفض سعر الذهب الأسود. المصالح الاقتصادية جمعت هذه المرة أكبر قطبين عالميين وأكثرهما تصارعًا: أمريكا والصين.


وستحرر واشنطن وحدها 50 مليون برميل نفط من احتياطها الاستراتيجي بخطوة هي الأكبر في التاريخ، وتظهر أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بدأت باتخاذ مسار أكثر عدوانية ردًا على ارتفاع أسعار الوقود في المحطات. ويتميز الاحتياطي الاستراتيجي الذي يقدر بنحو 714 مليون برميل مخزنة في 4 مواقع تحت الأرض عن الاحتياطي التجاري من النفط الخام بأنه احتياطي تم تمويله بأموال الحكومة الأمريكية، لذا فهي تستطيع التصرف به، ويمكن لرؤساء الولايات المتحدة تنسيق السحب من الاحتياطي الاستراتيجي مع خطوات مماثلة من الدول الأخرى الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية في آن واحد. أما مشاركة الصين والهند في السحب من الاحتياطي فستكون المرة الأولى من نوعها التي تنسق فيها الولايات المتحدة عملية السحب بمشاركة هاتين الدولتين.


خلاف ...

الصراع على النفط.. تشابكات وتحالفات معقدة   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل الصراع على النفط.. تشابكات وتحالفات معقدة نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العهد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.