الكلب غانثر السادس يمتلك نصف مليار دولار... كيف حصل على هذه الثروة؟

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

قدّرت مجلة "فوربس" ثروة الكلب غانثر السادس، وهو من نوع German shepherd (راع ألماني)، بنحو نصف مليار دولار، مصنّفةً إياه كأغنى كلب في العالم.


تقول الأسطورة إن الكونتيسة الألمانية الراحلة، كارلوتا ليبنشتاين، التي توفيت عام 1992، لم تنجب أطفالاً وكانت تحب حيواناتها، لذا تركت ثروتها التي تقدر بالملايين لكلبها، غانثر الثالث. وتقول الأسطورة نفسها إن غانثر السادس ورث هذه الثروة، التي وصلت قيمتها المتراكمية إلى 500 مليون دولار بفضل الاستثمارات العقارية والمشاريع الاستراتيجية، من جده غونثر الرابع.


ومع ذلك، فإن قصة هذا الكلب الذي تبلغ قيمته نصف مليار ليست أكثر من حيلة رائعة من قبل مجموعة من رجال الأعمال الإيطاليين الذين يديرون هذه الثروة تحت مجموعة أعمال اسمها "غانثر" في إيطاليا، بينما يشكّل الكلب غانثر السادس، ما يشبه تميمة الحظ بالنسبة للشركة، فتعامله فعلياً كأحد أغنياء العالم، حيث يسافر على متن طيارة خاصة، وياكل طعاماً نادراً.



المجموعة، المسجلة في جزر الباهاما، تستثمر وتملك عقارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك منازل في جزر الباهاما وتوسكانا وميلانو وفلورنسا. 


أما جديد غاثنر السادس، فهو طرح شركة "غانثر" باسمه، قصرا فخما في فلوريدا كانت تملكه في وقت سابق النجمة مادونا. والعقار مطروح للبيع بمبلغ يصل إلى 32 مليون دولار تقريباً.


ويعيش غانثر السادس أيضاً أسلوب حياة فاخرا مع البشر الذين يعتنون به. يسافر على متن طائرة خاصة، ويأكل شرائح اللحم والكافيار.


ويمتلك الكلب العديد من اليخوت والسيارات، واشترى كمأً أبيض بقيمة 1.1 مليون دولار في مزاد.


ولم ينسَ الكلب، أو من يعتنون به، بني جنسه من الكلاب الفقيرة، إذ تدير ممتلكاته مؤسسة "غانثر للإنقاذ"، وهي منظمة تساعد الحيوانات المحتاجة.

الكلب غانثر السادس يمتلك نصف مليار دولار... كيف حصل على هذه الثروة؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل الكلب غانثر السادس يمتلك نصف مليار دولار... كيف حصل على هذه الثروة؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.