الهادي الجويني... المغنّي سيأتي من ذلك الحي ...الكويت

صحيفة العربي الجديد - اخبار عربية

برس بي - الكويت شاهد الهادي الجويني... المغنّي سيأتي من ذلك الحي والان مشاهدة التفاصيل.

كانت أمسية لا تنسى، عزف فيها نابغة العود اللبناني، فريد غصن، عدداً من ألحانه، مازجا في ما قدمه الأسلوب الإسباني بالموسيقى العربية.

من بين الجمهور في المسرح البلدي في تونس، كان هناك عازف صغير السن، يرقب مفتوناً كل نقلة لأصابع الغصن على عوده، ليقرّر الشاب التونسي أنه لن يعزف بعد ذلك إلا على تلك الآلة.

كان الهادي الجويني (1909 - 1990) قبل هذه السهرة عازف مندولين، قضى بعدها أشهراً في التدريب على العود ليتقنه، وتعلم أيضاً على الآلات النحاسية، مثل: البسطون، وعدد من الآلات الهوائية، متنقلاً بين مجالس غنائية وشعرية انتشرت وقتها في تونس.

ومن حي المركاض المجاور لمنطقة سكنه، حيث كانت تقطن الجالية الإسبانية، تعرف الجويني على موسيقى الفلامنكو، ليقضي لياليه بسهرات فنية في ذلك الحي. هناك، بدأت تتشكّل ذائقته الموسيقية؛ إذ كان متعلقاً بالموسيقى الشرقية، خصوصاً من خلال كبار مؤلفيها، مثل سيد درويش ومحمد عبد الوهاب، وهناك أيضًا التقى بالفلامنكو.

لم يتأخر منتوج هذا التطواف؛ فأطلق الجويني أول ألحانه وهو في الرابعة والعشرين من عمره (1933)، من خلال دويتو "فرانكو آراب"، مع المغنية شافية رشدي باسم "شيري حبيتك". نجح الثنائي نجاحاً كبيراً، رغم إعراض الكلاسيكيين ومهاجمتهم اللون الموسيقي الجديد.

في ذات الوقت، واظب الملحن والمطرب التونسي على الدرس؛ فانضم إلى المعهد الرشيدي للموسيقى العربية حتى يتعلم مبادئ الترقيم الموسيقي، ثم التحق بالمعهد الفرنسي التونسي، ليشترط عليه المدير تعليم الطلبة المقامات الشرقية والعزف على العود، فأصبح أستاذاً أثناء دراسته.

إتقانه للعزف على آلة العود، رشحه أيضاً للانضمام إلى فرقة "الرقي الوترية"، ومنها إلى فرقة العميد محمد التريكي، وتمددت شهرة الجويني بفعل أمسيات أحياها في قاعات الغناء في المقاهي التونسية. سمة امتاز بها هذا العصر، ودلت على مبلغ اهتمام أهله بالموسيقى.

من الفضة، صنع الهادي المقتنيات الثمينة في مبتدأ حياته، إذ كانت مهنته الأولى. وحينما احترف الموسيقى، فاقت مصوغاته اللحنية ما كان يصنعه من حُلي في صباه ومطلع شبابه. دعا هذا كوكبة من ألمع مطربي عصره للتزاحم على ألحانه؛ فغنت له زهيرة سالم "كسرت القلة"، ولحّن "تحت الياسمينة في الليل" لحسيبة رشدي، وخص السيدة نعمة بأغنية "يا شاغلني وشاغل بالي"، وقدمت عليّة موشحا له اسمه "اعطفي عدل قوامك"، وغنى الهادي من ألحانه: "لو موش الصبر يطفي ناري"، و"تبعني نبنيو دنيا جديدة"...

بشر الجويني برسالة فنية، يدعو فيها إلى تعددية الينابيع الموسيقية لتصب في مدرسة تونسية لا تخشى أبداً الانفتاح على مختلف المدارس، ليروج هذه الرؤية في المعهد التونسي. وربما كان هذا سبباً في عدم استمراره طويلاً في التدريس به، فقد جافى منطقه تصور أساتذة المعهد الكلاسيكيين، إذ اعتبروا دعوة الهادي الفنية خروجاً على ملتهم الموسيقية.

في هذه الفترة، انضم فناننا إلى جماعة تحت السور، وهي مجموعة من المثقفين والأدباء والموسيقيين الصعاليك، كانت تجتمع في مقهى يقع تحت أحد الأسوار، منهم شعراء أمثال زين العابدين السنوسي، ومصطفى خريف، وعبد الرازق كركابة، ومحمد العريبي، محمود بورقيبة، وجلال الدين النقاش... كذلك كل من أبي القاسم الشابي وبيرم التونسي.

هذه القرابة، حرضت تلك الأسماء على إيثار الهادي بقمم أشعارها الغنائية، ...

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مشاهدة الهادي الجويني المغن ي سيأتي من

كانت هذه تفاصيل الهادي الجويني... المغنّي سيأتي من ذلك الحي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

الاكثر مشاهدة في اخبار عربية


اخر الاخبار
( برس بي )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( برس بي ) © 2021-2017.