تقنية تسمح بالسفر من الدوحة إلى طرابلس في ثانية واحدة.. متى ستستخدم؟

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

لا تزال الطريق طويلة وربما مستحيلة نحو امتلاك البشر قدرة السفر بسرعة الضوء، لكن التكنولوجيا المستخدمة في المركبات الفضائية يمكن أن تسمح بالسفر آلاف الكيلومترات في ثانية واحدة فقط.


وحتى إن تمكّن العلماء من امتلاك 1% فقط من سرعة الضوء، سنكون قادرين على السفر ما يقرب من سبعة ملايين ميل (حوالي 11 مليون كيلومتر) في الساعة. هذا يعني أنّ السفر من الدوحة في قطر إلى طرابلس في ليبيا (4,684,6 كم) سيستغرق نحو ثانية فقط (يستغرق 53 ساعة).


وتعني هذه المقاييس أنّ سرعة التنقل ستكون 10 آلاف مرة أكبر من السفر على متن طائرة تجارية.


السفر بالأشرعة الشمسية


عام 2010، بدأ البشر في استخدام تقنية تسمى الأشرعة الشمسية في بعض المركبات الفضائية.


تكمن الفكرة وراء الأشرعة الشمسية في التقاط قوة الضوء من الشمس باستخدام صفائح رقيقة من البلاستيك تتصل بالمركبة لدفعها نحو الأمام، بطريقة مشابهة لكيفية استخدام الأشرعة العادية للرياح.


وإذا تمكن الإنسان من نقل هذه التقنية إلى المزيد من وسائل النقل التجارية، فيمكنه تحقيق تقدم كبير في طريقة السفر.


لدينا هذه التقنية فمتى سنستخدمها؟ 


الطاقة عامل مؤثر في التحرّك بسرعة أكبر. وبالفعل فإنّ أي جسم على الأرض يتحرك وفق طاقة تسمّى الطاقة الحركية. لكن المشكلة هي أنّ زيادة السرعة بشكل كبير تتطلب طاقة حركية قياسية.


وفقاً لموقع "ذا كونفيرسيشن"، يستغرق الأمر ما يقرب من 200 تريليون جول من الطاقة (جول هي وحدة قياس الطاقة) لجعل مراهق يزن 50 كيلوغراماً يسافر بنسبة 1% من سرعة الضوء. هذه تقريباً نفس كمية الطاقة التي يستخدمها مليونا شخص يعيشون في الولايات المتحدة كل يوم.


وإذا أردنا السفر بهذه السرعات الجنونية فسنحتاج إلى إيجاد طرق جديدة لتوليد الطاقة الحركية. 


وحتى الآن، لم يتمكّن العلماء من الوصول إلى استخدام 1% من سرعة الضوء.


أقرب ما وصلوا إليه هو مسبار "باركر" الشمسي التابع لوكالة "ناسا"، الذي استخدم جاذبية الشمس لتصل سرعته إلى 482 ألف كيلومتر في الساعة؛ أي ما يعادل 0.05% فقط من سرعة الضوء.

تقنية تسمح بالسفر من الدوحة إلى طرابلس في ثانية واحدة.. متى ستستخدم؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل تقنية تسمح بالسفر من الدوحة إلى طرابلس في ثانية واحدة.. متى ستستخدم؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.