الجيش الإسرائيلي: أجرينا التجهيزات اللازمة لشن هجمات عسكرية ضد إيران

برس بي - الخليج الجديد :

قال الجيش الإسرائيلي إنه أجرى التجهيزات اللازمة لجميع السيناريوهات فيما يتعلق بشن هجمات عسكرية ضد إيران.

وأوضح الناطق باسم الجيش "ران كوخاف"، في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية، الخميس، أن الهدف هو منع تموضع إيران في الحلبة الشمالية، وأيضا منعها من التحول إلى دولة على عتبة السلاح النووي.

من جهته قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي "عميكام نوركين" في مقابلة عرضت "القناة 13" الإخبارية مقتطفات منها، إن تل أبيب تمثل "بوليصة التأمين" التي تضمن عدم حصول إيران على قنبلة نووية.

وأضاف: "سنفعل كل ما هو مطلوب لضمان عدم امتلاك طهران قنبلة نووية"، وفق ما نقلته وكالة "سبوتنيك".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد خصصت 1.5 مليار دولار لإعداد القوات المسلحة لتنفيذ ضربة محتملة ضد مواقع نووية إيرانية، كما يطلق القادة السياسيون والعسكريون تحذيرات شبه يومية.

وتخشى إسرائيل أن تطور إيران سلاحا نوويا لما يمثله ذلك من خطر وجودي عليها، غير أن إيران قالت مرارا على لسان مسؤولين إنها لا تسعى لامتلاك السلاح النووي.

ومرارا طالبت إسرائيل على لسان قادتها بضرورة عدم إبرام أي اتفاقات مع إيران بخصوص برنامجها النووي، والعمل بلا من ذلك على توجيه ضربة عسكرية لها.

لكن مساء الأربعاء، كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم"، أنه رغم المعارضة الرسمية للعودة للاتفاق النووي؛ بسبب الثغرات الكثيرة، إلا أن "المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تأمل أن يتم توقيع اتفاق مع إيران على وجه السرعة".

وقالت إن هذا الأمل "ينبع من حقيقة أن إيران وقتها ستتوقف، على الأقل، عن الهرولة نحو امتلاك السلاح النووي، ومن ثم تستطيع المؤسسة العسكرية في إسرائيل امتلاك السعة الزمنية لاستكمال خططها العسكرية الخاصة بتوجيه ضربة للبرنامج النووي الإيراني".

وأضافت الصحيفة أنها تحدثت مع مسؤولين كبار في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، دون الكشف عن هويتهم، وأبلغوها أن إيران "قريبة اليوم أكثر من أي وقت مضى من القنبلة النووية".

ودخلت إيران الإثنين الماضي، بجولة مفاوضات جديدة مع القوى الدولية هي الأولى لها منذ وصول الرئيس "إبراهيم رئيسي" إلى السلطة في يونيو/حزيران الماضي، والسابعة منذ بدء جولات التفاوض قبل اشهر.

وتتفاوض إيران مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين في فيينا بهدف التوصل إلى تفاهم يعيد العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" بعد 3 سنوات، فيما تشارك إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بالمفاوضات بطريقة غير مباشرة.

الجيش الإسرائيلي: أجرينا التجهيزات اللازمة لشن هجمات عسكرية ضد إيران   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل الجيش الإسرائيلي: أجرينا التجهيزات اللازمة لشن هجمات عسكرية ضد إيران نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.