قالن: تركيا مستعدة للعمل على خفض التوتر بين روسيا وأوكرانيا

برس بي - وكالة الاناضول :

روما/ باريش ستشكين/ الأناضول

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، للأناضول:- لدينا علاقات جيدة مع كل من روسيا وأوكرانيا ولا ندعم أي خطوات من شأنها زيادة حدة التوتر بينهما- نؤيد إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد- تركيا ستواصل دعم الشعب الليبي وحكومته الشرعية مهما كانت نتيجة الانتخابات- مستعدون للتحاور مع الجميع دون إملاءات أو شروط مسبقة

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أن أنقرة تحافظ على علاقات جيدة مع كل من روسيا وأوكرانيا وأنها ستسعى لبذل ما في وسعها لتخفيف حدة التوتر بين البلدين.

جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها الأناضول مع قالن في العاصمة الإيطالية روما، على هامش مشاركته بالدورة السابعة لمنتدى "حوارات المتوسط"، الذي ترعاه وزارة الخارجية الإيطالية بالتعاون مع معهد الدراسات السياسية الدولية "ISPI".

وفي معرض رده على سؤال عن الموقف التركي من الأزمة الحالية بين روسيا وأوكرانيا والدور الذي يمكن أن تلعبه أنقرة، أشار قالن إلى أن بلاده لديها علاقات جيدة مع كل من البلدين ولا تدعم أي خطوات من شأنها زيادة حدة التوتر بينهما كما تسعى للقيام بما يقع على عاتقها من أجل خفض التوتر بين الدولتين.

ولفت قالن إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قدم مقترحاً من قبل لنظيره الروسي فلاديمير بوتين بخصوص حل الأزمة.

وأضاف أن تركيا دعت الدولتين لحل مشاكلهما عبر الحوار الثنائي المباشر ولكن في حال لم يتسن حدوث ذلك فيمكن لأنقرة لعب دور بناء وإيجابي في الوساطة بين البلدين.

وتابع: "يمكن أن نجمع الطرفين للحوار وضمان اتخاذ خطوات ملموسة لحل الأزمة، فنحن تربطنا علاقات طيبة بهما على عكس العديد من دول الغرب التي لا تربطها علاقات جيدة بموسكو".

وأكمل: "ويمكن في حال وافق الطرفان أن يجمع الرئيس أردوغان نظيريه الروسي والأوكراني (فولوديمير زيلينسكي) في اجتماع ثلاثي لبحث سبل خفض التوتر".

وأشار إلى أن تركيا تؤيد منع حدوث أي تطورات من شأنها أن تؤدي إلى اندلاع حرب أو نشوب صراع مسلح بين البلدين خاصة في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

وأكد أن هناك مسؤوليات تقع على عاتق جميع الأطراف سواء روسيا أو أوكرانيا أو حلف الناتو والغرب فيما يخص خفض حدة التوتر والابتعاد عن الخطابات الاستفزازية وإلا سيصبح الجميع خاسرين إذا ما نشب صراع مسلح في المنطقة.

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في "دونباس".

- الانتخابات الليبية

وحول الانتخابات الليبية المزمع عقدها في 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري، قال إبراهيم قالن إن تركيا تؤيد إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وترى أنه في حال تأجيل الانتخابات فيجب توضيح الأسباب بشفافية للرأي العام والإعلان عن خارطة طريق محددة بخصوص السباق الانتخابي.

وأضاف: "نعتقد أن ذلك مهم جداً من ناحية شرعية الحكومة القائمة وسلامة الخطوات التي سيتم اتخاذها حتى موعد إجراء الانتخابات."

وأكد قالن أن تركيا ستواصل دعم الشعب الليبي وحكومته الشرعية مهما كانت نتيجة الانتخابات.

وبجانب معاناة ليبيا من انفلات أمني، تتواصل خلافات حول قانوني الانتخابات الرئاسية ...

قالن: تركيا مستعدة للعمل على خفض التوتر بين روسيا وأوكرانيا   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل قالن: تركيا مستعدة للعمل على خفض التوتر بين روسيا وأوكرانيا نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على وكالة الاناضول وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.