بشرى من خبير لقاحات أميركي: أوميكرون بداية النهاية للوباء

برس بي - Tayyar.org :

فيما يواصل متحور أوميكرون انتشاره السريع في معظم أنحاء العالم، خصوصاً في القارة الأوروبية حيث حطمت بلدان عديدة أمس الخميس أرقاماً قياسية جديدة في عدد الإصابات اليومية أبرزها ألمانيا التي تجاوزت فيها الإصابات عتبة الـ200 ألف، تأتينا بارقة أمل من خبير أميركي يؤكد فيها أننا قاربنا على النهاية. واتفق خبير بمركز "جامعة فاندربيلت" الأميركية للقاحات، مع ما ذهب إليه البعض حول المردود الإيجابي الذي يمكن أن يجنيه العالم من ظهور متحور أوميكرون شديد الانتشار ذي الأعراض المرضية ليست بالخطيرة. وأيد جيمس كرو، الأستاذ بمركز "فاندربيلت"، وجهة النظر التي ترى أن "هذه المواصفات تجعل من المتحور الجديد وسيلة آمنة لتدريب الجهاز المناعي للبشر، بما يساعد على تحقيق مناعة مجتمعية سريعة، والتمهيد لانتقال الفيروس من الحالة الوبائية إلى المستوطنة". ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن كرو قوله إن "هذا سيناريو معقول، يحظى بموافقة العديد من الخبراء". بداية النهاية ومثل كثيرين ممن تبنوا هذا الرأي، يرفض كرو التنبؤ بموعد محدد لانتهاء الحالة الوبائية للفيروس، مضيفاً: "أوميكرون هو بداية النهاية، لكن من الواضح أن التنبؤ بالمستقبل القريب مع كوفيد-19 أمر صعب". وإذا كان للمتحور أوميكرون ميزة أنه لا يسبّب أعراضاً خطيرة تتطلب دخول المستشفى، إلا أنه في المقابل يملك أكثر من 30 طفرة في البروتين الشوكي بسطح الفيروس (بروتين سبايك)، وهو ما أفقد اللقاحات التي تم تصميمها وفق تركيبة هذا البروتين بالسلالة الأصلية، كثيراً من الفاعلية، غير أن كرو يؤكد أن اللقاحات لم تعد إلى نقطة الصفر، ويقول: "لا تزال اللقاحات تحفز الأجسام المضادة على التفاعلية التي يمكنها التعرف على أوميكرون، خاصة بعد جرعة ثالثة منشطة من اللقاحات". ويشدد كرو على أهمية هذه الجرعة المنشطة، لافتاً إلى أنها تساعد بشكل كبير على ضمان ألا يسبب المتحور الجديد عند الإصابة به أي أعراض خطيرة. العالم لم يعد لنقطة الصفر وكما أن العالم لم يعد إلى نقطة الصفر في اللقاحات، رغم الطفرات العديدة في المتحور أوميكرون، التي جعلته يختلف عن السلالة الأصلية، فإن الأمر ذاته ينطبق على علاجات الأجسام المضادة. وتستخدم علاجات الأجسام المضادة لمنع المرضى من الإصابة بأمراض شديدة من كوفيد-19، كما يستخدم بعضها في الوقاية من المرض، وتسببت طفرات متحور أوميكرون في فقدان العديد منها لفاعليته، كما أكدت دراسة شارك فيها كرو، ونشرت في يوم 19 يناير الجاري بدورية "نيتشر ميدسين" Nature Medicine، ولكنه أشار في تصريحاته إلى أن "بعض علاجات الأجسام المضادة لا تزال فعالة". وعن تقييمه للمتحور الفرعي من أوميكرون BA.2، أو الذي يحلو للبعض أن يسميه "أوميكرون الخفي"، بسبب صعوبة مراقبته عن طريق اختبار الـ"بي سي آر" PCR ، وهل يمكن أن يجعل الوضع أسوأ فيما يتعلق بفاعلية عقاقير الأجسام المضادة واللقاحات، يضيف الخبير الأميركي بالقول: "ضراوة هذا المتحور غير واضحة حتى الآن، ولم تتوفر بيانات كافية تشير إلى ما إذا كان هذا البديل أكثر مقاومة للقاحات أو الأجسام المضادة المعتمدة". الوكالة الأوروبية للأدوية تجيز عقار "فايزر" وقد أجازت الهيئة الأوروبية الناظمة للأدوية، الخميس، استخدام عقار "فايزر" المضاد لكوفيد في أول علاج من نوعه للمرض يؤخذ عن طريق الفم للمرض، يحصل على ترخيص في أوروبا. وقالت الوكالة الأوروبية للأدوية في بيان إنها "أوصت باستخدام "باكسلوفيد" Paxlovid لعلاج كوفيد-19 لدى البالغين ممن (...) هم في خطر الإصابة بشكل متزايد بعوارض أشد للمرض. وتزامنا، أعلنت شركة الأدوية الأميركية "موديرنا" أنها ستباشر إجراء تجارب سريرية على جرعة لقاح معزّزة مصممة خصيصا لمكافحة المتحورة أوميكرون. وقد رفعت بريطانيا، الخميس، جميع القيود تقريبًا الهادفة لمكافحة تفشي كوفيد-19، على أمل، بحسب ...

بشرى من خبير لقاحات أميركي: أوميكرون بداية النهاية للوباء   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل بشرى من خبير لقاحات أميركي: أوميكرون بداية النهاية للوباء نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على Tayyar.org وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.