الإجهاض وحقوق السود في أمريكا

برس بي - الخليج الجديد :

الإجهاض وحقوق السود في أمريكا

مكمن الخطورة بالنسبة لقضايا السود أمران: أولهما عدم وجود نص دستوري، وثانيهما تفويض الولايات، كل باتخاذ قرارها حسب ما يتراءى لها.

طوال التاريخ الأمريكى وحتى اليوم، ظلت حكومات الولايات هي العدو الأول لحقوق السود. فولايات الجنوب خاضت أصلًا حربًا أهلية رفضًا لإلغاء العبودية.

تفويض الولايات ما لم يكن ثمة نص دستورى سابقة خطيرة تجهض أغلب مكتسبات السود، خاصة مع وصول تيار التفوق الأبيض لكثير من المناصب المنتخبة بالولايات.

المحكمة العليا الأمريكية ذات طابع سياسي بامتياز رغم أن قضاتها التسعة يبقون بمقاعدهم حتى الوفاة أو التقاعد الاختياري لكن الرئيس يختارهم والاختيار يخضع لتصويت مجلس الشيوخ.

* * *

إذا ما ألغت المحكمة العليا الأمريكية دستورية عمليات الإجهاض، كحق منحته للمرأة قبل خمسين عامًا، سيكون الخاسر الأول منه هو السود في أمريكا ولأسباب لا علاقة لها بقضية الإجهاض أصلا.

ففى الأسبوع الماضى، تسرب للإعلام تقرير كتبه أحد قضاة المحكمة، نيابة عن أغلبية قضاتها، يقدم فيه الحيثيات التي تراها تلك الأغلبية لينبنى عليها التراجع عن الإجهاض كحق يقره الدستور الأمريكي.

وقد شكل التقرير صدمة للأغلبية من النساء اللائى خرجن في مظاهرات حاشدة، فصرح رئيس المحكمة بأن التقرير الذي تسرب رغم أنه بالفعل الوثيقة الأصلية، فإن المحكمة لم تتخذ قرارها بعد.

غير أن الحيثيات التي جاءت في التقرير هي الأهم على الإطلاق في القصة كلها. فلو صارت هي فعلا الحيثيات التي يصدر بناء عليها القرار فستمثل سابقة شديدة الخطورة يمكن من خلالها التراجع عن الأغلبية الساحقة من مكتسبات السود في أمريكا منذ نهاية الفصل العنصري حتى اليوم.

والمحكمة العليا الأمريكية ذات طابع سياسي بامتياز. صحيح أن قضاتها التسعة يبقون في مقاعدهم حتى الوفاة أو التقاعد بإرادتهم الحرة، إلا أن الرئيس الأمريكي هو الذي يختار من يتولى المقعد الشاغر فيها. وهو الاختيار الذي يخضع لتصويت مجلس الشيوخ.

والرئيس يختار القاضي الذي يتوافق مع رؤاه الفكرية والسياسية. وتصديق مجلس الشيوخ، هو الآخر، تصويت سياسي بالدرجة الأولى يقوم على أساس مواقف الأغلبية عند التصويت.

وهو الأمر الذي أدى لانحراف المحكمة أكثر نحو اليمين بعدما اختار ترامب ثلاثة من قضاتها فصار لليمين ستة مقاعد، أي ستة أصوات من أصل تسعة.

أما الحيثيات التي جاءت في تقرير الأغلبية فهي تقوم على فكرة محورية لدى تيار اليمين. فهو يقول إن الدستور الأمريكي لا ينص على الإجهاض، وإن قرار المحكمة العليا عام 1973 الذي جعل الإجهاض حقًا دستوريًا صدر في وقت لم يكن فيه الإجهاض حتى جزءًا من تقاليد المجتمع وتاريخه ولا كان منصوصًا عليه في أي من دساتير الولايات المختلفة.

وعليه، فإن القرار كان بمثابة خطأ يستوجب الإلغاء، وإعادة القضية للمجالس التشريعية للولايات ليتولى كل منها اتخاذ قرار بشأنها. ومكمن الخطورة بالنسبة لقضايا السود أمران، أولهما عدم وجود نص دستوري، وثانيهما تفويض الولايات، كل باتخاذ قرارها حسب ما يتراءى لها.

فطوال التاريخ الأمريكى وحتى اليوم، ظلت حكومات الولايات هي العدو الأول لحقوق السود. فولايات الجنوب كانت قد خاضت أصلًا حربًا أهلية رفضًا لإلغاء العبودية.

وولايات الشمال، التي لم يكن اقتصادها يعتمد على عمل العبيد، لم يكن يهمها بقاء العبودية ولكنها كانت هي الأخرى ضالعة فيما بعد في الفصل العنصرى وباقى الممارسات الفجة التي اعتبرت غير البيض بشرًا أدنى درجة.

وكان قرار المحكمة العليا عام 1954 لإلغاء الفصل بالمدارس إيذانًا بنهاية مرحلة، واستخدمت المحكمة في حيثياته علم النفس لا الدستور الذي كان ينص وقتها صراحة على الفصل العنصرى.

ومن هنا، فإن تفويض الولايات ما لم يكن هناك نص دستورى يمثل سابقة خطيرة قد تقضى على أغلب مكتسبات السود، خصوصًا مع وصول تيار التفوق الأبيض اليوم للكثير من المناصب المنتخبة بالولايات.

والجهة الوحيدة القادرة على إلغاء قوانين الولايات هي الحكومة الفيدرالية، عبر مؤسستيها التشريعية والقضائية، أي الكونغرس والمحكمة العليا.

فإذا كان هذا هو موقف المحكمة العليا الفيدرالية، في وقت ارتفع فيه عدد أعضاء الكونغرس من أنصار تفوق البيض، تغدو مخاوف السود قاب قوسين أو أدنى من التحول لحقيقة.

* د. منار الشوربجي أستاذ العلوم السياسية المساعد، باحثة في الشأن الأمريكي

الإجهاض وحقوق السود في أمريكا   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل الإجهاض وحقوق السود في أمريكا نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.