«لا مكان للسود في هذه المدينة!»: الوقائع الملموسة لعنصرية فرنسا المسكوت عنها ...الأردن

ساسة بوست - اخبار عربية

برس بي - الأردن شاهد «لا مكان للسود في هذه المدينة!»: الوقائع الملموسة لعنصرية فرنسا المسكوت عنها والان مشاهدة التفاصيل.

إدريسا جاي، لاعب كرة القدم بفريق باريس سان جيرمان، تهديدات بعد انسحابه الصامت من مباراة يوم 16 مايو (أيار) 2022، ارتدى فيها فريقه قميصًا مصممًا لدعم مبادرة لـ«مكافحة رهاب المثلية الجنسية»، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية.

إدريسا المباراة من مدرجات الجمهور لأسباب «شخصية»، بحسب مدربه، وسرعان ما أشارت تقارير وسائل الإعلام الفرنسية إلى أن إدريسا (المسلم المتدين) سبق وأن غاب عن مباراة كانت لدعم المبادرة نفسها في العام الماضي، وبرر ذلك بآلام في معدته.

إدريسا بـ«رهاب المثلية»، ووضع إقامته بفرنسا، وعقد عمله مع الفريق، واحتمالية مقاضاته؛ محل تساؤل، قبل بدء التحقيق، معتمدة على ما هو جلي: فهو سنغالي، أسود، مسلم، أجنبي، مهاجر، لا يصح أن يبقى دون عقاب، وفق مطالبات الفرنسيين!

فاليري بيكريس، المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية الفرنسية، لكنها لم تتخذ موقفًا مماثلًا ضد إريك زمور، المرشح السابق للانتخابات الرئاسية الفرنسية، عندما رفض عمل الجماعات المناهضة للعنصرية ورهاب المثلية الجنسية في المدارس، وأنكر اعتقال النازيين للمثليين جنسيًّا وترحيلهم لفرنسا.

ماريان لوبان المدانة بالعنصرية ومعاداة السامية، وفاليري بيكريس -نفسها- التي أشارت إلى نظرية «الاستبدال العظيم» التي تهدف لإبادة كل من هو ليس أبيض وأوروبيًّا كاثوليكيًّا، بل وصل الأمر بأحدهم، باتباع دعوة تدعو لإقامة «غوانتانامو فرنسي» للمسلمين.

صديقي الأسود المسلم: أنا لا أراك!

إدريسا طلبًا من مجلس أخلاقيات الاتحاد الفرنسي لكرة القدم للرد على اتهامه برهاب المثلية، وضرورة الاعتذار علنًا، أو إحباط الشائعات التي تود النيل منه، لكن إدريسا لم يرد حتى تلك اللحظة.

إدريسا من المبارة دعم بلاده، السنغال، البلد المسلم بنسبة 95%، والذي يحظر بالفعل أي «أفعال غير لائقة أو غير طبيعية بين أفراد من الجنس نفسه»، وينص قانون العقوبات فيها على معاقبة المخالفين بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات، وغرامة تتراوح بين 100 ألف إلى مليون ونصف فرنك أفريقي، وشهدت – السنغال- نشاطًا للمناهضين للمثلية، لفرض عقوبات أشد على المثليين الجنسيين، تصل إلى السجن 10 سنوات.

السود الفرنسيون، إذ لا يمكنهم التعبير عن أنفسهم دون إخفاء لكنتهم، وآرائهم، أو الاضطرار إلى تبرير هويتهم.

«الهشاشة البيضاء» و«أمركة» فرنسا

العرق والدين للنقاش العام، ويعدونه أمرًا محظورًا، لصالح الارتقاء برؤية مثالية تعمى فيها العين عن الألوان والاختلافات، لأن حقوق الإنسان لا ترى ألوانًا؛ لذلك يظل جمع البيانات عن العرق والدين من أجل التعداد السكاني ولجميع الأغراض الرسمية الأخرى أمرًا غير قانوني تقريبًا، لكن المعاملة غير المتكافئة للنساء والسود والمسلمين والمهاجرين في فرنسا تناقض ذلك النموذج المثالي.

الفرنسيون منذ عقد، محاولات السود الفرنسيين فتح نقاش حول العرق في الخطاب العام، اتهامًا بمحاولة «أمركة» فرنسا، وتفتيتها، وتهديد مبادئ تأسست عليها الجمهورية الفرنسية الحديثة. تضمنت تلك النقاشات اتهامات باستيراد المفاهيم الأنجلو أمريكية أو الأمريكية للعرق والعنصرية إلى السياق الفرنسي، كما اتضح في مقابلة أجريت مؤخرًا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في صحيفة «نيويورك تايمز»، وتحرك حكومته للتحقيق مع الجامعات الفرنسية لاستيرادها «أفكارًا أمريكية».

ماكرون إلى أن المدرس الفرنسي، صموئيل باتي الذي عرض على طلابه رسومًا مسيئة للنبي محمد، قُتل بسبب «تجسيده للجمهورية الفرنسية»، وهو الخطاب الذي تردد في أعقاب أحداث صحيفة «شارلي إبدو» 2015، بعد نشرها رسومًا مسيئة للنبي محمد، عندما تداول الفرنسيون شعار «نحن شارلي»، وشعر المسلمون الفرنسيون بأنهم مستبعدين عمن يصنفون بـ«الفرنسيين».

زيف سياسات الاستيعاب الفرنسية

تسعى سياسات الاستيعاب الفرنسية إلى إذابة الجميع في جسد واحد، وأن ينسوا تنوعهم الثقافي، ما تسبب في تأخر تأسيس دراسات السود في فرنسا، ونمو الوعي بالعنصرية، حتى الجيل الحالي، فمعظم المفكرين الفرنسيين الجدد المتخصصين في دراسة العرق، هم من أبناء المهاجرين من الإمبراطورية الاستعمارية السابقة، والذين نشأوا في أسر تتمتع بإحساس قوي بهوياتهم العرقية المنفصلة، وبدأوا تدريجيًّا في تطوير شعور مشترك بالوعي العرقي في أحيائهم ومدارسهم، أو غيرهم ممن لم يتعرفوا إلى عرقهم إلا بعد السفر للولايات المتحدة، وبدأ اعترافهم بأنهم سود، في تحد جذري لخطاب عمى الألوان الفرنسي.

قصة إنسان

منذ 9 شهور

إيمي سيزير.. الشاعر الثَّائر الذي حطَّم أسطورة المستعمر الفرنسي البريء

الحالة السوداء» إيجاد حل وسط، بالإشارة إلى حقيقة أن إنكار وجود الأعراق لم يقض على العنصرية، وأن الرفض لم يمنع التمييز على أساسها، لكنه يمنع الفرنسيين من فهم التفاوتات الاجتماعية، ويزيد حدة رفضهم لفهم الهويات المتشابكة التي يطالب بها السود، والمكونة من تركيبة اجتماعية وثقافية ومهنية ودينية، لا تؤثر في كون الأسود فرنسيًّا منتميًا لمجتمعه.

نشر مركز «دراسة العرق والجنس في العلوم الاجتماعية-REGSS» أساطير الوحدة الوطنية الفرنسية، التي تغطي بنية عنصرية؛ فمن غير القانوني للحكومة الفرنسية جمع معلومات حول الأصل العرقي والإثني لسكانها متعددي الثقافات في التعداد الوطني، على الرغم من أن ما يقرب من 5% من الفرنسيين من السود، الذين هاجر أجدادهم وآباؤهم من مستعمرات سابقة وبلدان مثل: الجزائر، والسنغال، ومالي وجزر بحر الكاريبي بعد الحرب العالمية الثانية.

أكد المركز أنه لم يتم استيعاب المهاجرين اقتصاديًّا وسياسيًّا حتى اليوم، وعلى الرغم من أيديولوجية الوحدة الوطنية، لا يزال أطفالهم يتعرضون للتهميش أيضًا، فيعانون من البطالة بأعلى معدلاتها، وتستهدفهم الشرطة لأنهم سود أو عرب، ومن الشائع أن يلقوا القبض عليهم ويعتقلوهم، وهكذا أصبحت القومية الفرنسية وسيلة لنزع الشرعية عن النقاش حول الإنصاف المؤسسي للسود.

فرنسا التي تنكر العنصرية.. تمارسها

الحقائق العنصرية ضد الشرطة؛ أشهرها مقتل الجزائري حبيب جريمزي على متن قطار، عام 1983، ثم مقتل زيد بينا وبونا تراوري، وهما مراهقان صعقتهما الشرطة بالكهرباء في أكتوبر (تشرين الأول) 2005، وإلقاء الشرطة الفرنسية عبوات غاز مسيل للدموع أمام مخرج مسجد ببلدتهما لمنع المصلين من الاحتجاج على مقتلهما، ثم مقتل أداما تراوري أثناء اعتقاله في صيف 2016، واغتصاب ثيو إل بهراوة أثناء اعتقاله، عام 2017، ثم ضرب ميشيل زيكلير، منتج الموسيقى الأسود، على يد أربعة ضباط شرطة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 في باريس.

لأداما تراوري، الفرنسي من أصل مالي، الذي كان يبلغ من العمر 24 عامًا، والذي توفي في عام 2016، بعد أن اعتقلته الشرطة الفرنسية، واحتشد 20 ألفًا أمام محكمة في باريس، ثم خرج السود بعد ذلك بأسبوعين في احتجاجات، قدرت أعدادها بنحو 15 ألفًا، في باريس، وكتبوا على اللافتات «حياة السود مهمة»، و«لا عدالة، ولا سلام»، واستمرت الحشود في التظاهر طوال أسابيع، حتى هاجمهم ناشطو اليمين المتطرف، مسلحين بالأزميل والسكاكين، ورفعوا لافتة كتبوا عليها «حياة البيض مهمة».

أداما تراوري، لا يزال القضاة يبذلون كل ما بوسعهم لتبرئة الشرطة الفرنسية، كما أعرب أربعة خبراء، بتكليف من مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عن قلقهم إزاء «بطء التحقيق» في قضية أداما تراوري، ووقوف المتهمين في مصاف الشهود على الواقعة، و«عدم وجود لائحة اتهام»، وأشاروا أيضًا إلى «عدم مراعاة الحكومة الفرنسية وجود دافع عنصري محتمل في وفاة السيد تراوري».

إريك زمور، أقرب مثال.

مجتمع

منذ أسبوع

الهشاشة البيضاء.. لماذا يشعر البيض بالغضب عند مناقشة العنصرية؟

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مشاهدة لا مكان للسود في هذه المدينة

كانت هذه تفاصيل «لا مكان للسود في هذه المدينة!»: الوقائع الملموسة لعنصرية فرنسا المسكوت عنها نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على ساسة بوست وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

الاكثر مشاهدة في اخبار عربية


اخر الاخبار
( برس بي )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( برس بي ) © 2021-2017.