«الحوار الوطني» في مصر: إصلاح البلاد أم تجميل النظام؟ ...الشرق الأوسط

الخليج الجديد - اخبار محلية

برس بي - الشرق الأوسط شاهد «الحوار الوطني» في مصر: إصلاح البلاد أم تجميل النظام؟ والان مشاهدة التفاصيل.

«الحوار الوطني» في مصر: إصلاح البلاد أم تجميل النظام؟

توقيت (الحوار) يعكس آمال النظام المصري اكتساب رضا إدارة بايدن خاصة بعد تعثر جهوده لاستضافة بايدن والزعماء العرب بشرم الشيخ بدل الرياض.

نكثت السلطة بوعود قطعتها بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وسجناء قضايا الرأي والحريات العامة وتهيئة أجواء إعلامية تتيح إدارة حوار شعبي ومجتمعي حقيقي!

يناقض هذا الإقصاء معطيات راسخة تظهر وجودا سياسيا فاعلا للإسلاميين والإخوان خاًصة بالحياة السياسية المصرية، بصرف النظر عن الاتفاق أو الاختلاف معهم.

يتزامن (الحوار) مع اجتماعات يعقدها صندوق النقد الدولي بالقاهرة ولن تغيب عنها الحريات العامة وستثبت الجلسات المقبلة إن كان الحوار وطنياً لإصلاح البلد أم دعائياً لتجميل النظام.

تختلف تقديرات أجهزة السلطة لقيمة الحوار بين جهاز يراه مفيداً لإلهاء الشعب ومخادعة الرأي العام العالمي وأمريكا خاصة وجهاز آخر يرى خطورة إفساح المجال لعودة السياسة إلى الحياة العامة.

* * *

من المقرر أن تُعقد اليوم في القاهرة الجلسة الأولى لمجلس أمناء الحوار الوطني، الذي كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد دعا إليه أواخر أبريل الماضي، في غمرة ضربة أولى تلقاها الاجتماع من السيسي نفسه، الذي قال إن الحوار يشمل القوى السياسية كافة ومعها النقابات والأحزاب والمفكرين، ولكن «باستثناء فصيل واحد» لم يحدده بالاسم ولكن من المفهوم أنه جماعة الإخوان المسلمين.

ويأتي هذا الإقصاء على نقيض معطيات راسخة تشير إلى وجود سياسي فاعل للإسلاميين عموماً والإخوان خصوصاً بالحياة السياسية المصرية، بصرف النظر عن مقادير الاتفاق أو الاختلاف مع نهج الجماعة وخياراتها.

كما يناقض قاعدة مركزية في عمل مجلس أمناء الحوار تقول بوضوح إنه «سيتم دعوة جميع ممثلي المجتمع المصري، بكافة فئاته ومؤسساته، لضمان تمثيل جميع الفئات في الحوار المجتمعي، مع مراعاة الوصول إلى جميع مناطق مصر، وبالتنسيق مع كافة التيارات السياسية الحزبية والشبابية لإدارة حوار وطني فعال».

عقبة كأداء ثانية هي عدم وفاء أجهزة السلطة بالوعود التي قطعتها بصدد إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وسجناء قضايا الرأي والحريات العامة، وتهيئة الأجواء الإعلامية التي تتيح إدارة حوار شعبي ومجتمعي حقيقي بعيداً عن القيود والرقابة والمضايقات، والخروج بأوراق عمل محددة الأغراض والميادين والإجراءات والتوصيات.

الحصيلة التي سبقت اجتماع الأمناء الأول لا ترقى إلى الآمال المعقودة على الحوار المزعوم، والنقاشات التمهيدية أكدت انقسام القوى المشاركة إلى تيار أول يمثل تطلعات أحزاب المعارضة وقوى المجتمع المدني التي تسعى إلى الخروج بتوصيات إصلاحية اجتماعية وسياسية واقتصادية ملموسة، ونهج مؤسسات السلطة والأحزاب الموالية الساعية إلى توظيف الحوار لأغراض تجميل صورة النظام الخارجية والإيحاء بمناخ الانفتاح السياسي وتهدئة مظاهر الاحتجاج الشعبي على تردي الأوضاع المعيشية.

عقبة ثالثة إجرائية خلقتها العهدة إلى الأكاديمية الوطنية للتدريب بالإشراف على الترتيبات اللوجستية الخاصة بإطلاق الحوار، واتخاذ قرارات تعسفية على رأسها تشكيل مجلس الأمناء دون تنسيق كاف مع قوى المعارضة، وتسمية منسق عام للحوار على المنوال ذاته، خلافاً لتفاهمات سابقة حول عدد متساو في المجلس لممثلي السلطة والمعارضة، وكذلك التوافق على شخصية وطنية جامعة ومستقلة تترأس المجلس، الأمر الذي لم تلتزم به الأكاديمية الوطنية لأنها اختارت نقيب الصحافة للرئاسة.

وهذه الحال تعكس أيضاً اختلاف تقديرات أجهزة السلطة لقيمة الحوار وجدواه، بين جهاز يراه مفيداً في إلهاء الشعب ومخادعة الرأي العام العالمي والولايات المتحدة بصفة خاصة، وجهاز آخر يرى خطورة في إفساح المجال أمام عودة السياسة إلى الحياة العامة أياً كانت المستويات والميادين.

وليس خافياً أن توقيت الفكرة يتزامن مع آمال النظام المصري في اكتساب رضا الإدارة الأمريكية الحالية، خاصة بعد تعثر جهود القاهرة لاستضافة بايدن والزعماء العرب في شرم الشيخ بدل الرياض، كما يتطابق مع اجتماعات يعقدها صندوق النقد الدولي في القاهرة ولن يغيب عنها ملف الحريات العامة. وسوف تثبت الجلسات المقبلة ما إذا كان الحوار وطنياً لإصلاح البلد، أم دعائياً لتجميل صورة النظام.

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مشاهدة الحوار الوطني في مصر إصلاح البلاد

كانت هذه تفاصيل «الحوار الوطني» في مصر: إصلاح البلاد أم تجميل النظام؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

الاكثر مشاهدة في اخبار محلية


اخر الاخبار
( برس بي )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( برس بي ) © 2021-2017.