إرادة القيادة وهمة الشعب ...السعودية

جريدة الرياض - مقالات

برس بي - السعودية شاهد إرادة القيادة وهمة الشعب والان مشاهدة التفاصيل.

اليوم الوطني الثاني والتسعين ذكرى غالية على قلوبنا كسعوديين نستذكر فيه أمجاد الماضي ونعيش رغد الحاضر ونستشرف روعة المستقبل.. يوم العز والفخر والشموخ.. فخلال الاثنين والتسعين عاماً عشنا منجزاً حضارياً لا يقاس بالزمن فقد سابقه وتعداه، والتاريخ يشهد على منجزنا غير المسبوق، فلا توجد دولة بلغت المجد الذي وصلت إليه بلادنا في هذا الحيز الزمني الذي لا يمكن قياسه بما تم إنجازه.

منجزنا الحضاري لم يكن عمرانياً أو تقنياً فقط كان ولا يزال منجز المواطن هدفه الأول، فتم بناء الإنسان ليكون وقود التنمية وهو ماكان، بناء الإنسان السعودي بدا مع قيام مملكتنا الغالية رغم صعوبة البدايات وقلة الإمكانيات وشح الموارد ولكنه استمر وسوف يستمر، ونراه واقعاً أمامنا، فأبناء وبنات الوطن بلغوا العالمية بمنجزاتهم في مختلف المجالات ولن يتوقفوا، فهي إرادة القيادة وهمة الشعب، وتجسيد لما قاله سمو ولي العهد: "همتنا مثل جبل طويق وطموحنا عنان السماء"، همة عالية وطموح دون نهاية.

بلادنا ولله الحمد والمنة أصبحت دولة عصرية قوية سياسياً واقتصادياً لها ثقلها ومكانتها الراسخة في المجتمع الدولي، وعاصمتنا الحبيبة أضحت عاصمة عالمية يشار لها بالبنان كون قرارها نافذ وكلمتها مسموعة وموقفها ثابت ما أكسبها ثقة دول العالم التي ترغب في توثيق علاقاتها مع مملكتنا الغالية في مختلف المجالات.

نحمد الله عز وجل أن جعلنا من أبناء هذا الوطن الذي يستحق أن نبذل في سبيله كل ما نستطيع من أجل عزته وشموخه وتقدمه وازدهاره.

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مشاهدة إرادة القيادة وهمة الشعب

كانت هذه تفاصيل إرادة القيادة وهمة الشعب نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الرياض وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.



( برس بي )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( برس بي ) © 2021-2017.