تمديد حالة الطوارئ في تونس

أعلنت الرئاسة التونسية الأربعاء استمرار حالة الطوارئ السارية في البلاد شهرا إضافيا.


وقالت الرئاسة في بيان إن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي "قرر إعلان حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسية لمدة شهر ابتداء من السابع كانون الأول/ ديسمبر 2018 إلى غاية الخامس من كانون الثاني/يناير 2019".


وبذلك تشهد تونس 1138 يوما من حالة الطوارئ التي بدأت منذ نهاية 2015 حين استهدف تفجير جهادي حافلة للأمن الرئاسي يتم تمديدها شهرا واحدا.


وأشارت الرئاسة إلى أن السبسي اتخذ القرار "بعد التشاور مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي".


ويأتي هذا التمديد الجديد في سياق سياسي متوتر بسبب التجاذبات قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة في العام 2019.


وفي 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، قتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب عشرون آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس تبناه تنظيم داعش.


ماذا تعني حالة الطوارئ؟


وتعطي حالة الطوارئ السلطات صلاحيات استثنائية واسعة مثل حظر تجول الأفراد والمركبات ومنع الإضرابات العمالية، وفرض الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، وكل ذلك من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.