ما الذي أدى بالمصالحة الفلسطينية أن تراوح مكانها؟

العودة الجادة لملف المصالحة، تعني تطبيق جميع ملفاتها بناء على اتفاق 2011 وما تلاه. وأن يكون ذلك على قاعدة الشراكة الوطنية لكافة الفصائل، ويجب أن يكون القرار الفلسطيني قراراً وطنيّاً وليس قراراً خاصّاً بفصيل معيّن دون سواه.