إطلاق سراح سعد لمجرد مقابل كفالة مالية والبقاء في فرنسا

باريس-” القدس العربي”:
أفرجت السلطات القضائية الفرنسية عن الفنان المغربي سعد لمجرد مقابل كفالة مالية، بعد شهرين ونصف من احتجازه على خلفية تقدم امرأة شابة بشكوى ضده تتهمه فيها باغتصابها في أحد فنادق مدينة سينتروبيه السياحية بجنوب فرنسا.
 و أغلقت غرفة التحقيق التابعة لمحكمة الاستئناف في Aix-en-Provence  قرارًا سابقًا أدى إلى احتجاز المجرد منذ  18 سبتمبر الماضي في سجن دراغوينان بجنوب فرنسا، بعد أن  ألقي القبض عليه في منطقة سان تروبيه  في 26 أغسطس/آب الماضي.
وقد منعت المحكمة على سعد لمجرد مغادرة فرنسا، كما منعته التوجه إلى منطقة” إيكسون بروفانس  ألب كوت دازير ” حيث توجد مدينة ”سينتروبيه” .
وفرضت عليه البقاء في باريس مع دفع كفالة مالية تصل إلى 75000 يورو.
ويواجه سعد لمجرد منذ أكتوبر 2016 تهمة الاتهام الرسمي بالاغتصاب، على خلفية اتهام شابة تبلغ من العمر 20 عاماً له باغتصابها بأحد فنادق باريس، عشية تقديمه لحفل موسيقي كان منتظرا في العاصمة الفرنسية. وهو ما قاده إلى السجن لأشهر، قبل أن يتم إطلاق سراحه في إبريل عام 2017 مقابل كفالة مالية ووضع سوار إلكتروني في رجله بقرار من محكمة الاستئناف بباريس.
وفِي نفس الشهر (إبريل 2017) تم أيضا توجيه اتهام آخر بالاغتصاب لسعد لمجرد على خلفية تحقيق تم فتحه بعد أن تقدمت شابة فرنسية-مغربية بشكوى ضده تؤكد فيها أنها تعرضت للتحرش والضرب من قبل الفنان المغربي عام 2015 في مدينة الدار البيضاء.